الحدث

فيما أغلق مواطنون مقر بلدية بضرابين المقراني : سكان المزارع يقطعون الطريق الوطني رقم 13 بين بلعباس ووهران

قام أمس،سكان المزارع القديمة شمال سيدي بلعباس بقطع الطريق الوطني رقم 13 الرابط بين بلعباس ووهران عند فندق الريزيد، حيث اضرموا النيران في العجلات المطاطية ما شل حركة المرور احتجاجا على عدم ادراجهم ضمن مواقعهم السكنية ضمن برنامج القضاء على السكنات الهشة والفوضوية الذي سينطلق الشهر المقبل حيث خرج المحتجون الى الشارع للتنديد بوضعيتهم الكارثية ،حيث ناشدوا رئيس الدائرة للوفاء بوعوده التي قدمها لهم بشأن ترحيلهم قبل نهاية السنة الجارية ، ليكتشفوا فجأة باقصائهم من برنامج الخرجات الميدانية للجان التفتيشية ما قلص من حضوض حصولهم على سكنات جديدة بعد 20 سنة من الحرمان وفي غضون ذلك شرعت لجان السكن التابعة لدائرة سيدي بلعباس في خرجاتها الميدانية من اجل استكمال تحقيقاتها التفتيشية لمعاينة البيوت الفوضوية وفق الاحصائيات الاخيرة حيث شملت العملية الفجائية 14 موقع قصديري منتشر عبر مدينة سيدي بلعباس منها حي سيدي عمر المعروف بلازاري ، حي بومليك اصافة الى العديد من المزارع القديمة . وفي ذات السياق صرح رئيس الدائرة بان عمل هذه اللجان التفتيشية ينصب حول عد العائلات التي تقطن في البناءات الفوضوية و تحديد احتياجاتها بغرض تاكيد الاحصائيات التي قامت بها اللجان السكنية شهري جوان وجويلية الماضيين داخل النسيج العمراني للمدينة . واضاف المتحدث ذاته بان هذه العملية ستسمح بضبط القوائم النهائية للمستفدين من حصة 1200 وحدة سكنية ذات طابع اجتماعي ايجاري التي كان من المقرر توزيعها بنهاية هذا الشهر وصرح رئيس دائرة سيدي بلعباس بان عمل هذه اللجان سيبقى مستمرا ، اذ من المنتظر ان تنطلق لجان تفتيشية اخرى على مستوى 15 دائرة منتشرة عبر التراب الولائي من اجل اعادة حصر سكان البناءات الفوضوية سيما في الدوائر التي تشتكي من قلة الحصص السكنية مقابل الارتفاع الكبير لطلبات على السكن الاجتماعي. قائلا بان القوائم الجديدة التي تقدمها هذه اللجان لشاغلي السكن الفوضوي هي التي سيتم اعتمادها عند صياغة ،واعداد قائمة المستفيدين من الحصة السكنية التي سيتم توزيعها ، وتوعد رئيس الدائرة باتخاذ اجراءات قانونية ردعية في حق كل من تسول له نفسه اعادة بناء الي سكن فوضوي بعد عملية الترحيل وهدم المواقع القصديرية الحالية قائلا بان هذا الملف سيطوى نهائيا، ومن جهة أخرى اقدم امس سكان بلدية بضرابين المقراني بسيدي بلعباس على غلق مقر البلدية احتجاجا على عدم الافراج عن قائمة المستفيدين من السكنات الريفية المجمعة، حيث طالبوا برحيل اعضاء المجلس الشعبي البلدي كشرط اساسي للعدول عن حركتهم الاحتجاجية .وقد رفع المحتجون جملة من الانشغالات التي اضحت تنغص عليهم عيشهم في المنطقة ، اذ تصدرتها مطالب زيادة حصة السكنات الريفية التي امنحت للبلدية مع التعجيل في منحهم المساعدات المالية المقدرة ب70 مليون سنتيم حتى يتسنى لهم البدء في عملية البناء .من جهته نفى رئيس المجلس الشعبي لبلدية بضرابين المقراني ان تكون قائمة المستفيدين من حصة 65 بيت ريفي مجمع قد تم الاعلان عنها قائلا بان مصالحه لا تزال تعمل على صياغة القائمة الاسمية للمستفيدين منها اذ لم تنتهي بعد من دراسة جميع الملفات المقدمة للحصول على هذا النوع من السكن . قائلا بان مصالحه تجد صعوبة في التكفل بجميع الطلبات نظرا لقلة الحصة السكنية مقارنة بالعدد الكبير للطلبات المودعة لديها.
ص.عبدو

Leave a Reply