إقتصاد

الغرانيت والرخام : منح 6 سندات منجمية بقيمة تزيد عن 92 مليون دينار

منحت الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية ستة (6) مواقع منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام من أصل ثلاثة عشر (13) موقعا شكلت موضوع مناقصة, وهذا بقيمة اجمالية قدرها 75ر92 مليون دينار جزائري.ومنحت هذه العقود على إثر الدورة التاسعة والأربعين (49) لإسناد الرخص المنجمية, التي أطلقت بخصوصها وزارة الصناعة والمناجم مناقصة وطنية ودولية شهر نوفمبر الماضي.وانصبت هذه المناقصة على الاستكشاف المنجمي لثلاثة عشر موقعا للغرانيت والرخام الخاص بأحجار الزينة الواقعة بولاية تمنراست.وفي هذا الإطار, قامت الوكالة يوم الأربعاء, بحضور المكتتبين ومحضر قضائي, بفتح ثمانية (8) أظرف لعروض مالية استقبلتها الوكالة من مجمل ثمانية عشر (18) عرضا تقنيا تم قبولها خلال المرحلة التقنية.فمن اصل تسعة وعشرين عرضا تلقته الوكالة, تم قبول ثمانية عشر عرضا تقنيا فقط بعد دراسة الملفات من قبل لجنة خاصة.
و لم تسجل الوكالة أي عروض بالنسبة لسبعة مواقع من الثلاثة عشر موقعا التي كانت موضوع المناقصة, في حين توالت عروض عديدة على موقعين فقط من اجمالي المواقع الستة التي منحت بخصوصها العقود. وقد تم الاحتفاظ بأفضل عرض.
كما بلغ أهم عرض مالي قيمة 5ر17 مليون دينار جزائري بالنسبة لموقع الغرانيت في حين أن أضعف عرض قد بلغ 1ر14 مليون دينار جزائري بالنسبة لموقع الرخام.
وفي ختام عملية فتح الأظرف, اعتبر رئيس لجنة ادارة الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية, جمال خلوف في تصريح لوأج أن هذه العملية « قد كانت ناجحة », بالنظر للموقع الجغرافي والاستراتيجي والظروف الجوية التي توجد عليها المواقع الثلاثة عشر المقترحة, مؤكدا أن الأمر يتعلق بأول عملية موجهة لمنطقة الهقار الكبير.
وأضاف السيد خلوف أن المواقع التي لم تمنح هذه المرة سيتم اقتراحها في الدورات المقبلة لإسناد الصفقات التي تعتزم الوكالة اطلاقها في 2020.
وفي هذا الصدد, أكد أن الوكالة ستطلق السنة القادمة ما لا يقل عن 3 دورات لإسناد الصفقات بخصوص مواقع تخص مواد عديدة, لاسيما الغرانيت والرخام والمعادن الصناعية.أما بخصوص الفائدة التي ستعود بها هذه العمليات على الاقتصاد الوطني, أشار السيد خلوف أن مواد كالرخام والغرانيت تستورد لصناعة أحجار الزينة , وبالتالي, « ستسمح هذه الرخص الممنوحة بتقليل فاتورة الاستيراد وتطوير القطاع المنجمي الوطني وخلق الثروة ومناصب الشغل في المناطق المعزولة ».
للإشارة, فقد أطلقت وزارة الصناعة والمناجم هذه الدورة التاسعة والأربعين لإسناد الرخص المنجمية من خلال الوكالة الوطنية للأشغال المنجمية من أجل انشاء قطب منجمي في ولاية تمنراست خاص بأحجار التزيين هذه.وحسب الوزارة, فإن الهدف المنتظر منها يتمثل في انشاء قطب منجمي جديد متخصص في أحجار الزينة, لاسيما الغرانيت والرخام « في منطقة تزخر بمقدرات منجمية كبيرة ».
وللتذكير, فإن الدورة الثامنة والأربعين قد أطلقت في شهر مارس من السنة الماضية, بخصوص ثمانية مواقع منجمية وواحد وعشرين محجرة موزعة على خمسة عشر ولاية من الوطن. وقد اختتمت بإسناد ثمانية عشر رخصة منجمية بقيمة اجمالية قدرها 497 مليون دينار جزائري.

Leave a Reply