ثقافة وفنون

السينما في 2019 : بصمة المخرجين الشباب

تميز المشهد السينمائي للسنة المنتهية بالجزائر بحضور مؤكد للمخرجين الشباب في المنافسات الدولية رغم قلة العروض التظاهرات والفعاليات السينمائية في البلاد.
وتؤكد هذه الأعمال التي تبنها هؤلاء الشباب منح نظرة شبابية للسينما في الجزائر كما لقيت هذه الأعمال استلطاف من النقاد و تتويج في المحافل السينمائية الدولية .فبعد نجاح فيلمه الوثائق الطويل الأول « في راسي روبوان » عاد المخرج الشاب حسان فرحاني للواجهة هذه السنة بفيلم جديد « 143 شارع الصحراء » و هو عبارة عن بورتري مثير للاهتمام لامرأة تملك مطعما صغيرا في ملتقى طرق بالصحراء الجزائرية.
و قد تحصل هذا الشريط في عرضه الأولي العالمي بمهرجان لوكارنو على جائزة أحسن مخرج صاعد » و أيضا جائزة » أحسن مخرج صاعد .وتوج الفيلم ايضا بالجزائر و تونس و كوريا الجنوبية و في مصر خلال هذه السنة
و قدم المخرج الشاب أمين سيدي بومدين الذي اشتهر بشريطين قصيرين هما  » غدا الجزائر ؟ »و « الجزيرة « هذه السنة فيلمه الروائي الطويل الأول « ابو ليلى » الذي دخل المنافسة في قرابة الثلاثين مهرجانا دوليا و تحصل على « جائزة « أحسن فيلم New Wave » « في المهرجان الأوروبي للفيلم باشبيليا (اسبانيا) و أيضا جائزة النقد بسينماد (فرنسا).كما فاز الممثل و المخرج الياس سالم الذي ادى دول البطولة في هذا الفيلم « بالتانيت الذهبي » لأحسن أداء رجالي في الدورة الأخيرة من أيام قرطاج السينمائية بتونس.
و من بين الأعمال الشابة الأخرى التي تألقت فيلم « بابيشا » للمخرجة منية مدور حيث شارك هذا الفيلم في فئة « أسبوع النقد « في مهرجان « كان » السينمائي الاخير بفرنسا.و عرض أيضا في أكثر من عشرة مهرجانات سينمائية عبر العالم على غرار فرنسا و بلجيكا و تونس و غيرها.فالي جانب المواهب الشابة التي عززت مكانتها في الفن السابع عاد السينمائي المدهش صاحب الأعمال المثيرة حميد بن عمرة في 2019 بمولود جديد « تايم لايف » الذي شارك في مهرجانات بروسيا و الولايات المتحدة . كما أنتج المخرج المخضرم مرزاق علواش فيلما جديدا بعنوان  » مناظر الخريف » وهو فيلم روائي طويل اعتبره البعض بوليسي .و أنتج أيضا المخرج علواش فيلم اخر بعنوان « الريح الرباني  » الذي عرض في ألمانيا .

جمهور متعطش لمشاهدة الافلام
و لم تعرض الأفلام المذكورة المنتجة في 2019 بالجزائر باستثناء فيلمي « مناظر الخريف » و »143 شارع الصحراء » اللذين قدم في إطار الطبعة الأخيرة من المهرجان الدولي للسينما بالجزائر (فيكا).و علاوة على إلغاء مهرجاني الفيلم العربي لوهران و الفيلم المتوسطي لعنابة عانت هذه الأعمال الجديدة من غياب كامل للتوزيع في الجزائر رغم الاقبال المؤكد للجمهور على القاعات و حضور عروض الأفلام التجارية الأجنبية الجديدة .
و من بين الاكتشافات الجديدة الأخرى لسنة 2019 المخرجة مريم عاشور بوعكاز التي قدمت وثائقي بعنوان « نار » الذي عرض مرة واحدة بمناسبة الطبعة العاشرة من الفيكا.
و تأسف فاعلون في المجال السينمائي لحرمان الجمهور من مشاهدة صور عن الجزائر التقطت من طرف جزائريين منها فيلم الخير زيداني كاتب و مخرج « نايس فري نايس « و فيلم محمد بن عبد الله « اقول كل شئ لله » رغم النجاح الذي عرفه العملان السينمائيان في المحافل الدولية.

Leave a Reply