وهران

الذرة وغلاء منتجات الخالية من الغلوتين : مرضى السيلياك يناشدون وزارة التجارة للتدخل لوضع حد لمعاناتهم الصحية

ب.ع
ناشد أمس مرضى السلياك من وهران وزارة التجارة للتدخل لوضع حد لمعاناتهم المريرة جراء نقص منتجات الغذائية الخالية من مادة الغلوتين خاصة مع تقليص حجم واردات منتوج الذرة وهو ما أدى إلى غلاء المنتجات وغياب مادة الخبز الخالية من الغلوتين من المخابز التي كانت تعمل على تزويد حالات مرضى السلياك بهذه المادة الأساسية وهو الأمر الذي آثر على صحتهم في ظل غلاء مادة القرينة التي تعرف نقصا فادحا وغلاء فاحشا في الاسعار
من أخرى أوضح مواطن آخر، أن نقص مادة الفرينة من المحلات التي كانت تعمل تسويق مختلف منتجات الخلية من الغلوتين حرمني من استهلاك مادة الخبز التي يتم إعدادها بها، ناهيك عن اختفاء العجائن المصنوعة من مادة الذرة « وفي سياق متصل صرح أحد التجار المتخصص في تسويق المنتجات الخالية من الغلوتين، » إن جل أنواع هذه المواد الموجهة لمرضى الأمعاء، يتم انتاجها من قبل أحد المتعاملين الخواص على مستوى ولاية سطيف.
وعن عدد الحالات مرض السيلياك أو كما يصطلح عليه بحساسية ضد القمح) وقد يسمى أيضا حساسية الأمعاء ضد مادة الجلوتين الذي يصيب الجهاز الهضمي والأمعاء. فقد أوضحت مصادر طبية بالمستشفى الجامعي لوهران، أن عدد حالات هذا النوع في ارتفاع، حيث يسجل سنويا نحو أزيد 500 حالة إصابة جديدة خاصة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر إلى 12 سنة ومن أعراض هذا المرضى نقص الوزن و نمو الجسم وهشاشة العظام وذلك نتيجة توقف امتصاص الجسم للغذاء والمعادن والفيتامينات المهمة التي يتناولها الإنسان وذلك بسبب الحساسية ضد مادة الجلوتين التي تحتويها بعض المواد الغذائية. كما أن الأمر لم يعد يستثنى الأطفال فقط غم أنه نتيجة لتطور التجهيزات والفحوصات الطبية فإن هناك العديد من البالغين والذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 إلى 45 سنة من مرضى السلياك، وهم ليسوا بالمرضى المزمنين، مقارنة بمرضى السكري وأنواع أرى من الأمراض المزمنة إلا أنه يجب عل الشخص المصاب إتباع الحمية منظمة تفاديا لأي تعقيدات صحية.

Leave a Reply