دولي

فلسطين المحتلة : تصاعد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى لليوم الثالث

اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين بشكل مكثف، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى في القدس الشرقية بحراسة عناصر شرطة الاحتلال، لليوم الثالث على التوالي.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، في بيان، إن 189 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى في الفترة الصباحية من اليوم الأربعاء.وأشارت إلى أن « من بين المقتحمين عضو الكنيست من حزب الليكود اليميني شارين هاسكل، التي تُعَد أصغر عضو كنيست في الحزب الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ».وكانت جماعات يهودية متطرفة قد دعت إلى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بمناسبة ما يعرف بعيد الأنوار (الحانوكاه) اليهودي الذي بدأ الإثنين الماضي ويستمر حتى نهاية الأسبوع.
وكثف مستوطنون إسرائيليون من اقتحاماتهم منذ بدء الأعياد اليهودية؛ حيث بلغت أعدادهم أكثر من 632 مستوطنا. ويرد الفلسطينيون على الاقتحامات بأداء الصلوات في باحات المسجد الأقصى للتأكيد على إسلاميته.
ولكن شرطة الاحتلال الإسرائيلي تلاحق المصلين بالاعتقال والاستدعاء للتحقيق وصولا إلى الإبعاد عن المسجد الأقصى لفترات تتفاوت ما بين أيام وأسابيع.ومنذ عام 2003 يقتحم مستوطنون المسجد الأقصى من خلال باب المغاربة بحراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس قد استهجنت مرارا قيام الشرطة الإسرائيلية بفتح باب المغاربة أمام اقتحامات المستوطنين وطالبت بوقف هذا الإجراء الاستفزازي لمشاعر المسلمين.ويخشى الفلسطينيون من أن تكون هذه الاقتحامات مقدمة لتقسيم زماني ومكاني للمسجد وصولا إلى السماح للمستوطنين بأداء الصلاة في المسجد.وكثيرا ما أدت الاقتحامات إلى مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس وباقي المدن الفلسطينية.
واستمر المستوطنون الإسرائيليون باقتحاماتهم الكثيفة للمسجد الأقصى خلال عام 2019، مع تصاعد ملحوظ في محاولات أداء صلوات تلمودية مع إبراز مخططات تستهدف مصلى باب الرحمة في الناحية الشرقية للمسجد.وأعلنت إسرائيل صراحة، على لسان وزيرها للأمن الداخلي جلعاد أردان، سعيها لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى والسماح لليهود بأداء صلواتهم فيه.
وقال الشيخ عزام الخطيب مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، لـ »العين الإخبارية »، « إن عام 2019 كان صعبا بكل ما تعنيه الكلمة على المسجد الأقصى، سواء ما يتعلق بالاقتحامات أو أداء صلوات وطقوس تلمودية، أو التلويح بتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، أو السماح بصلوات اليهود فيه ».واستنادا إلى الشيخ الخطيب فإن ما يزيد عن 27 ألف مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى منذ بداية العام الجاري.
ومنذ عام 2003 يقتحم المستوطنون الإسرائيليون المسجد الأقصى يوميا، عدا الجمعة والسبت، من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد، بحراسة الشرطة الإسرائيلية.وتتم الاقتحامات، التي تندد بها دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس وتطالب بوقفها، على فترتين، الأولى صباحية والثانية بعد صلاة الظهر.وتسيطر شرطة الاحتلال الإسرائيلي على مفاتيح باب المغاربة منذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس عام 1967.وللمرة الأولى، سمحت شرطة الاحتلال الإسرائيلي باقتحام المستوطنين للمسجد يوم عيد الأضحى الفائت، في خطوة أثارت غضب الفلسطينيين وتسببت باشتباكات بين المصلين وقوات الاحتلال في باحات المسجد.وقال الخطيب « الاقتحامات كلها مرفوضة، ويجب أن تتوقف، ولكن أن يتم الاقتحام في يوم عيد الأضحى وما يمثله للمسلمين في كل أنحاء العالم هو استفزاز خطير ». وتتكثف الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى تحديدا خلال فترات الأعياد اليهودية.

Leave a Reply