دولي

الصحراء الغربية : البوليساريو لن يكون ابدا شريكا في اي عملية لا تحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

أكد الامين العام لجبهة البوليساريو المتخب، رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، ابراهيم غالي ليلة الاربعاء ان الجبهة الشعبية للساقية الحمراء ووادي الذهب لن تكون ابدا شريكا لا اليوم ولا غدا في اي عملية لا يكون منطلقها ومرجعيتها الاساسية هي الاحترام الكامل لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.
وفي كلمته الاختتامية في أشغال المؤتمر ال 15 لجبهة البوليساريو الذي نظم في الفترة الممتدة من (19 الى 25 ديسمبر الجاري) بمدينة اتفاريتي الصحراوية المحررة، طالب الأمين العام لجبهة البوليساريو المجتمع الدولي « بتحمل مسؤوليته وفرض تطبيق ميثاق وقرارات الامم المتحدة في مقدمتها منح الاستقلال للشعوب والبلدان المستعمرة لاجل استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في افريقيا ».وجدد السيد غالي في كلمته على دور الاتحاد الافريقي « كشريك في خطة التسوية الاممية، وطالبه ب »فرض تطبيق قانونه التأسيسي وخاصة فيما يتعلق بفرض الحدود الموروثة غداة الاستقلال والدفع بالمملكة المغربية للانسحاب الفوري من الجزء الذي تحتله من البلد وحل الخلاف بين البلدين الجارين بالطرق السلمية ».
وحيا بالمناسبة لكل المشاركين والمتضامنين الذي أتوا من كل أنحاء العالم بروح تضامنية جارفة تحدت كل التحذيرات والدعاية المغلوطة ، ووجه تحية خاصة للمشاركة الجزائرية التي كانت حاضرة بوفد كبير في المؤتمر تجسيدا لمواقفها المبدئية الراسخة التي وقفت وتقف الى جانب كفاح الشعب الصحراوي وكل الشعوب المكافحة من اجل الحرية وتقرير المصير.
ووجه في كلمته الاختتامية رسالة الى مناضلي ومناضلات الجبهة وطالبهم بتحمل المسؤولية واداء واجبهم على قدم المساواة داعيا اياهم للجهوزية لتحمل مسؤوليات ومهام كبيرة وان يكونوا على استعداد لكل التطورات والاحتمالات .كما هنأ المشاركين في المؤتمر على « نجاح  » هذا الاستحقاق الذي يعتبر « محطة جديدة ومتميزة وترصد الرصيد الكفاحي والتجربة النضالية للشعب الصحراوي بمزيد من الخبرة « .
وأكد الرئيس الصحراوي، ان المرحلة المقبلة ستكون « حافلة » بالتحديات وتتطلب حشد الجهود الوطنية ورص الصفوف من اجل ايجاد الظروف وشروط انجاح التوجه الوطني المطلوب بخلق تحول ايجابي في السيرة التحررية على كل الأصعدة.

Leave a Reply