ثقافة وفنون

في طبعتها الثانية : مشاركة أكثر من 120 متنافس في المسابقة الوطنية للمنشط المبدع بالبليدة

يشارك أكثر من 120 متنافس على المراتب الثلاثة الأولى في المسابقة الوطنية للمنشط المبدع « الميكروفون الذهبي » التي أول امس بالبليدة, حسبما علم من القائمين عليها.فعلى مستوى المركز الثقافي لأولاد يعيش, انطلقت منافسات هذه المسابقة الوطنية بمشاركة 120 شاب وشابة وكذا أطفال تراوحت أعمارهم ما بين 7 و 13 سنة ممثلين ل36 ولاية عبر الوطن على غرار قسنطينة و غرداية و الطارف و بسكرة و جيجل و تيزي وزو و الجزائر العاصمة و تلمسان و كذا البليدة.وبحسب ما أفادت به لـوأج جازية زاوي, رئيسة مصلحة نشاطات الشباب بمديرية الشباب و الرياضة -الجهة المنظمة للتظاهرة بالتنسيق مع الجمعية الثقافية للتبادل الشباني و السياحة ببوقرة- فان هذه المسابقة في طبعتها الثانية تهدف إلى « تشجيع روح المبادرة و الإبداع عند الشباب كما ستشكل الجسر الذي سيتم من خلاله انشاء أكاديمية للتنشيط مستقبلا ».
كما ترمي هذه المسابقة التي تحظى باهتمام كبير من طرف الشباب و كذا الأطفال المحبين لمهنة التنشيط, إلى اكتشاف المواهب الشابة في مجال التنشيط التي ستوكل لها مهمة إحياء و تنشيط مختلف التظاهرات التي ستحتضنها ولاياتهم مستقبلا خاصة و أن أغلبية ولايات الوطن بما فيها ولاية البليدة تسجل نقصا في هذا المجال, تضيف المتحدثة.ويشرف على هذه المسابقة لجنة تحكيم تضم مختصين في التقديم و التنشيط و على غرار كل من المنشط جلال شندالي والمنشطة بالإذاعة الوطنية القناة الأولى زبيدة محجوبي و كذا المنشط بالتلفزيون الجزائري, محسن بوزطيط.وبحسب ما صرح به أعضاء لجنة التحكيم, سيتم تقييم المشاركين وفقا لمدى تمكنهم من اللغة و مخارج الحروف وكذا الإرتجال وسرعة البديهة بالإضافة إلى تقييم ثقافتهم العامة و طريقة تنقلهم و حركتهم على الخشبة فضلا عن معيار الكاريزما (الشخصية الجذابة) و الحضور.

وبحسب القائمين على هذه المسابقة, سيتم تتويج الفائزين في المراتب الثلاثة الأولى من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 35 سنة و كذا فئة الأطفال ما بين 7 و 14 سنة مع العلم أن أغلبية المشاركين تراوحت أعمارهم ما بين 18 و 25 سنة, تقول السيدة زاوي.للإشارة, سيتم على هامش هذه المسابقة تنظيم ورشات تكوينية للمشاركين حول تقنيات التنشيط بالإضافة إلى برمجة زيارة ميدانية لمقر التلفزيون الجزائري « الأرضية الثالثة ».

Leave a Reply