الحدث

وعد بـ »عدم إراقة دماء أي جزائري فوفى بوعده » : الجزائريون ينعون قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح

حالة من الحزن شهدتها الجزائر، اليوم، عقب وفاة نائب وزير الدفاع ، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، إذ اتفق الجزائريون عبر الفضاء الافتراضي على فقدانهم للرجل الذي حقن دماء الجزائريين في فترة عصيبة شهدتها البلاد، منذ فبراير الماضي. »القايد صالح وعد ووفى وحفظ دماء الجزائريين وقاد السفينة وسط بحر مضطرب الأمواج »، مضيفة أن « الجزائر فقدت رجلا سينصفه التاريخ وان كان قد خذله كثيرون ».وقال ناشطون عبر الفايسبوك : « من علامات حسن الخاتمة أن لا يطول عمر المرء بعد عمل صالح »، معتبراً أن القايد صالح « أدى الأمانة واستقبل ربه بوجه كريم ».
ودعوا عبر الفضاء الازرق الى ضرورة الالتفاف حول الأخوة بين الشعب الواحد، بينما بكاه الملايين من الجزائريين واعتبروه قائدا فذا، لأنه قاد سفينة الجزائر في ظرف صعب، في مرحلة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وانحاز للشعب الرافض لبقاء الأخير في الحكم، رغم كل الصعاب، إن الجزائر « فقدت قائدا فذا دخل التاريخ من أوسع الأبواب ».
فعقب وفاته، ضجت منصات التواصل بردود فعل الجزائريين.و نعوا الراحل قايد صالح بعبارات حزن، بينها « وعد ووفى »، و »بعد أن سلّم الأمانة استلم الله أمانته »، و »حسن الخاتمة ». كما تداول الجزائريون آخر صورة لقائد الجيش خلال مراسم تنصيب الرئيس عبد المجيد تبون، يظهر فيها قايد صالح مبتسما.
كما أشار الناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي إلى أقوال الراحل في خضمّ الحراك الشعبي، وقراراته الحازمة لمحاسبة الفاسدين من منظومة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. وهو الذي وعد بـ »عدم إراقة دماء أي جزائري فوفى بوعده ».
كما تفاعل الفنانون الجزائريون، مع وفاة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، متقدمين بأخلص تعازيهم للشعب الجزائري.وعزّت الروائية، أحلام مستغانمي، عائلة نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي وافته المنية فجر إثر أزمة قلبية ألمت به.وكتبت مستغانمي في حسابها الرسمي عبر « تويتر »: « يرحل الرجال ويبقى الوطن، رحم الله أحمد قايد صالح ، سيذكر التاريخ أنّه حكم الجزائر في أصعب مراحلها، من دون أن يريق قطرة دم واحدة ».

Leave a Reply