دولي

فلسطين المحتلة : عشرات المستوطنين يقتحمون « الأقصى » واعتقال 4 فلسطينيات

اقتحم أكثر من 200 شخص من قطعان المستوطنين الإسرائيلين،اليوم الإثنين، باحات المسجد الأقصى وسط حراسة عناصر من شرطة الاحتلال بمناسبة ما يُسمى (عيد الأنوار اليهودي)، قبل أن يتم اعتقال 4 فلسطينيات. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس: إن « 232 متطرفاً إسرائيلياً اقتحموا المسجد الأقصى في حراسة مشددة من شرطة الاحتلال ». وتمت الاقتحامات من خلال باب المغاربة الذي تسيطر عليه الشرطة الإسرائيلية منذ احتلالها له عام 1967. وكانت جماعات يهودية متطرفة دعت إلى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بمناسبة عيد الأنوار اليهودي (الحانوكاه)، الذي بدأ اليوم ويستمر حتى نهاية الأسبوع.
بدوره، دعا الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية، في خطبة الجمعة الماضية بالمسجد الأقصى، المصلين إلى شد الرحال للمسجد بعد دعوات الجماعات المتطرفة لاقتحامه. وحمل الشيخ حسين في خطبته شرطة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن السماح بهذه الاقتحامات، داعيا إلى وقفها بالكامل.
وكانت الجماعات الإسرائيلية بدأت باقتحامها للمسجد منذ ساعات صباح اليوم وسط حالة من التوتر. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 4 فلسطينيات في منطقة مصلى باب الرحمة في الناحية الشرقية للمسجد. يذكر أن شرطة الاحتلال الإسرائيلية قد كثفت منذ شهر فبراير الماضي من ملاحقة المصلين وحراس المسجد الأقصى في منطقة مصلى باب الرحمة. وأعادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس في شهر فبراير الماضي افتتاح المصلى بعد إغلاق الاحتلال الإسرائيلي له لمدة 16 يوماً. وتكثف الجماعات اليهودية المتطرفة اقتحاماتها للمسجد الأقصى في فترات الأعياد اليهودية.

الاحتلال يعتقل فلسطينيا بعد إصابته بالرصاص شرق غزة‎

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي،امس الإثنين، شاباً فلسطينياً بعد إصابته قرب السياج الفاصل شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة. وقالت مصادر مطلعة ، إن قوات الاحتلال أطلقت النار تجاه شابين اقتربا من السياج الفاصل شرق مخيم البريج؛ حيث أصيب أحدهما بالرصاص وتمكن الآخر من الهرب.وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت النار تجاه الشابين بعد اقترابهما من بوابة موقع المدرسة العسكري، حيث تم اعتقال أحدهما وهو المصاب. وأضافت أن عربة عسكرية للاحتلال اقتادت الجريح إلى داخل السياج الفاصل في حين تمكن زميله من الهرب إلى الأراضي الزراعية شرق البريج. وتطلق قوات الاحتلال النار بشكل متكرر على طول السلك الفاصل والمناطق الزراعية في حدود قطاع غزة. والأسبوع الماضي، اعتقت قوات الاحتلال 3 فلسطينيين خلال محاولتهم التسلل من جنوب القطاع.
والجمعة 20 ديسمبر الجاري، أصيب 30 فلسطينيا بجروح جراء قمع الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في الجمعة الـ85 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة. وتوافد الآلاف إلى مخيمات العودة الخمسة المقامة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، استجابة لدعوة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة.
واقترب المئات من المتظاهرين من السياج الحدودي، وحاول بعضهم رشق قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، فيما بادرت تلك القوات باستهداف المتظاهرين بالرصاص وقنابل الغاز، ما أدى لوقوع الإصابات.
عباس: نأمل أن يكون 2020 عام إنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطين
سياسيا أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن أمله في أن يكون 2020 هو عام إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام الدولة الفلسطينية. وقال عباس في رسالة إلى العالم بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية: « أملنا أن يكون 2020 هو عام تحقيق استقلال دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها مدينة القدس الشرقية، لنعيش جنباً إلى جنب مع جميع جيراننا بأمن وسلام ».
وأضاف: « رغم المعاناة والظلم والقمع جراء الاحتلال العسكري الإسرائيلي المرير لأرضنا ومقدساتنا المسيحية والإسلامية، فإننا عقدنا العزم على الاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة ورأس السنة الجديدة، برسالة من الفرح والسلام إلى بقية العالم ». وتابع: « سنواصل الكفاح السلمي من أجل تحقيق العدالة والكرامة والحرية وإقامة الدولة لشعبنا الصامد ليعيش في سلام على أرضه وأرض أجداده ».
وأشار الرئيس عباس إلى أن احتفالات أبناء المدن الفلسطينية بشجرة أعياد الميلاد يذكر الجميع برسالة ميلاد ومسيرة السيد المسيح عليه السلام في مدينتي القدس وبيت لحم، التي هي مصدر إلهام ثقافي وروحي، وإشعاع حضاري بمبادئ كرامة الإنسان والعدالة والتسامح.
ومضى قائلا: « لقد اختار وزراء الثقافة العرب مدينة بيت لحم لتكون عاصمة الثقافة العربية للعام 2020، في وقت كانت الأعمال تجري منذ 5 سنوات لإعادة تأهيل وترميم كنيسة المهد، لأول مرة منذ 600 عام، حيث تم استعادة الفسيفساء والأعمدة القديمة للكنيسة إلى مجدها الأصلي، إضافة إلى أعمال الترميم الشاملة ».

Leave a Reply