رياضة

نجم برشلونة السابق : سأحرم نجلي من كرة القدم بسببكم

BARCELONA, SPAIN - MARCH 24: Toure Yaya (L) of FC Barcelona competes for the ball with Ruper of Osasuna during the La Liga match between Barcelona and Osasuna at the Camp Nou Stadium on March 24, 2010 in Barcelona, Spain. (Photo by Manuel Queimadelos Alonso/Getty Images)

ندد النجم الإيفواري، يايا توريه، مجدداً، بالتحامل الذي يعيشه اللاعبون الأفارقة عبر مختلف الملاعب الأوروبية، وتعرضهم لهتافات عنصرية في الكثير من المرات، إذ أكد في تصريحات خصّ بها صحيفة « ستات بيرفورم » عدم رغبته بمشاهدة ابنه يمارس هذه اللعبة.وعاش توريه بعض الحالات الصعبة عندما كان ينشط في الدوري الإنكليزي أو خلال مروره مع برشلونة، إذ كشف لاعب خط الوسط أنه كان يلقى معاملة سيئة، حتى من مدربه الإسباني بيب غوارديولا الذي وصفه بالعنصري في عدة تصريحات إعلامية.
وأكد توريه أنه يشعر بحساسية كبيرة عند حديثه عن موضوع العنصرية، فصرّح: « أنا حسّاس جداً عند حديثي حول هذا الموضوع، لأن العنصرية أضرت بي كثيراً، ولا أحبذ أن يعيش المقربون مني نفس ما عشته ». وطاول تخوف توريه ابنه بعد أن علم برغبته الشديدة في السير على دربه، وممارسة كرة القدم على المستوى العالي، إذ اعترف برفضه هذه الفكرة بقوله: « نجلي يريد ويحب ممارسة كرة القدم، ويريد أن يصبح لاعباً كبيراً، لكنني أرفض ذلك ».
وتابع توريه الذي مازال يمارس اللعبة في الدوري الصيني، مبرزاً إصراره على موقفه كرغبة منه على حماية ابنه: « لقد قلت لابني، لا لن تمارس كرة القدم، ويعود السبب الذي جعلني أتحذ هذا القرار، لتخوفي من أن يتعرض لنفس ما تعرضت له من هتافات وشعارات غير إنسانية، وأقول للعنصريين إنكم السبب في قراري ».

Leave a Reply