رياضة

محرز يخرج عن صمته : أنا فخور ببلدي وهذه رسالتي لغوارديولا

تتواصل معاناة النجم الجزائري رياض محرز مع المدير الفني لفريقه مانشستر سيتي الإنكليزي، بيب غوارديولا، الذي لم يعد يعتمد عليه في الكثير من المباريات بشكلٍ أساسي، ما عدا تلك المباريات السهلة للفريق، مثلما حدث في مباراة أوكسفورد الأسبوع الماضي ضمن ربع نهائي الرابطة الإنكليزية للمحترفين.لكن الظاهر أن صبر رياض محرز إزاء وضعيته وقرارات غوارديولا بدأ ينفذ، وهذا ما ترجمه في تصريحات لموقع سبورت 360، بعدما عبّر عن رغبته في الحصول على فرصة أكبر من أجل إبراز قيمته التي أكدها « بالبريميرليغ » خلال المواسم الماضية، خاصة مع فريقه السابق ليستر سيتي.
وقال رياض محرز في تصريحاته يوم الجمعة، أي قبل تألقه أمس السبت: « طبعاً أحتاج لوقت أكبر في اللعب، أعرف قدراتي جيداً وبإمكاني تقديم مستوى أكبر كلما شاركت في وقت منتظم، لديّ رغبة في اللعب دائماً، لكن في الأخير المدرب هو الذي يُقرر، وأنا عليّ تقبل خياراته ».
وتعهّد النجم الجزائري باستعادة المستوى الكبير الذي ظهر به موسم 2015/ 2016، وحينها قاد فريقه ليستر سيتي للفوز ببطولة الدوري المحلي، وفوزه بجائزة لاعب الموسم، المقدمة من رابطة الدوري الإنكليزي لكرة القدم.وقال محرز بهذا الخصوص: « أشعر بـأنني في حالة جيدة وقادر على استعادة ذلك المستوى مرّة أخرى، طموح التطور يراودني دائماً، ولهذا لديّ الرغبة الكبيرة في العودة إلى تلك المكانة ».وواصل رياض محرز: « دخول قائمة الترشيحات للفوز بالكرة الذهبية العالمية، والوجود في قائمة الـ30 يعتبر أولى الخطوات من أجل البروز مُجدداً، وأنا فخور بشدة لوجودي ضمن تلك القائمة ».
وعن الطموحات الأخرى التي يعمل محرز على تحقيقها مع فريقه مانشستر سيتي يضيف: « ما حققناه الموسم الماضي كان مُميزاً، ولدينا كلّ الرغبة في تحقيق المزيد، وهذا هو الشيء الذي يجب أن نفعله إذا أردنا البقاء على ذلك المستوى ».

كما تحدث رياض محرز عن الإنجاز الذي حققه مع المنتخب الجزائري، الصيف الماضي، وقيادته لتحقيق لقب أمم أفريقيا بعد سنوات عجاف، فتابع: « ما حدث أعطاني الكثير من الثقة وأود أن أستمرّ على هذا المنوال ». واستطرد: « أنا فخور بكوني قائد لمنتخب الجزائر، إنه بلدي وأنا سعيد جداً باللعب لأجلهم، وتقديم كلّ شيء من أجل الفوز بالكأس ».وعن الرسالة التي تلقاها من مدربه بيب غوارديولا بعد فوزه بلقب أمم أفريقيا، ختم رياض محرز: « قال لي… أحسنت… لقد كان سعيداً بعد الإنجاز الذي حققته والفوز بأمم أفريقيا ».

Leave a Reply