دولي

كوريا الشمالية : بيونغ يانغ تبحث تعزيز قدراتها العسكرية على وقع التوتر مع واشنطن

ناقش زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون سبل تعزيز القدرات العسكرية لجيش بلاده مع كبار المسؤولين العسكريين، على ما ذكر الإعلام الرسمي اليوم الأحد، مع قرب انتهاء مهلة منحتها بيونغ يانغ لواشنطن لتقديم تنازلات. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كيم ترأس اجتماعا موسعا للجنة العسكرية المركزية لحزب العمال الحاكم. وأضافت أن الاجتماع بحث « قضايا مهمة للتحسين الحاسم للدفاع الوطني الشامل والقضايا الأساسية امن أجل دعم والإسراع من تنمية القدرات العسكرية للدفاع عن النفس ». وذكر التقرير أن كيم قدم تحليلا وإطلاعا حول الوضع الداخلي والخارجي المعقد، قائلا إن الاجتماع سيتخذ قرارا حول إجراءات تنظيمية وسياسية مهمة وخطوات عسكرية لتعزيز القوات المسلحة للبلاد بشكل كامل. غير أن التقرير لم يكشف عن تفاصيل القدرات العسكرية للدفاع عن النفس. ولم يذكر موعد عقد الاجتماع.
وأطلقت بيونغ يانغ سلسلة من التصريحات الحادة في الأسابيع الأخيرة، ووجهت إنذاراً لواشنطن تنتهي مهلته آخر أيام العام الحالي لتقديم عرض جديد في المفاوضات المتعثرة بشأن برامجها للتسلح، متوعدة بتقديم «هدية عيد الميلاد» مليئة بالتهديدات. والمفاوضات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ مجمدة منذ قمة هانوي بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب وكيم التي انتهت من دون اتفاق في فبراير الفائت.وفي سياق متصل، أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن « دعمه الكامل » لسياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاه كوريا الشمالية خلال محادثة هاتفية بين الزعيمين، مؤكداً على أهمية تجنب الاستفزازات. وذكر بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية اليابانية اليوم أن آبي أبلغ ترمب خلال محادثة هاتفية لبحث الرد على التطورات الأخيرة في كوريا الشمالية، أنه ينبغي أيضاً أن يكون هناك اعتماد على الحوار السلمي لتحقيق نزع السلاح النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية، وفقاً لوكالة أنباء بلومبرغ الأميركية. واتفق الطرفان خلال المحادث التي امتدت لأكثر من ساعة، والتي جاءت بمبادرة أميركية، على الحاجة إلى تعاون أعمق في معالجة مشاكل الأسلحة النووية والصواريخ في المنطقة، وكذلك حل مسألة خطف مواطنين يابانيين من قبل كوريا الشمالية. وخلال الشهر الجاري، أجرت كوريا الشمالية اختباراً « حيوياً » جديداً في موقع سوهاي لإطلاق الأقمار الاصطناعية، بعد اختبارها عدة أسلحة وصفت اليابان بعضها بأنها صواريخ باليستية.وتحظر قرارات مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية إطلاق صواريخ باليستية. وترأس كيم اجتماعاً موسعاً للجنة العسكرية المركزية لحزب العمال الحاكم.ويأتي التقرير غداة تحذير البلد الآسيوي المعزول واشنطن من أنها قد « تدفع ثمناً باهظاً » بسبب انتقاد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية لسجل حقوق الإنسان لبيونغ يانغ.وصرّح متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية أنّ انتقاد سجل بيونغ يانغ في مجال حقوق الإنسان لن يؤدي إلا إلى تفاقم « الوضع المتوتر أصلاً » في شبه الجزيرة الكورية، وتابع أن الأمر « يشبه صب الزيت على النار المشتعل »

Leave a Reply