رياضة

شباب بلوزداد : اللقب الشتوي قد يضيع وعمراني يفكر في الرحيل

يبدو أن آمال أنصار فريق شباب بلوزداد خابت في التتويج باللقب الشتوي بعد التعثر أمام الضيف مولودية وهران في آخر جولة من المرحلة الأولى وهو ما جعل رصيد الشباب يتوقف عند النقطة 29 و من الجهة المقابلة حقق الوصيف و الملاحق المباشر مولودية الجزائر فوزا ثمينا على مستضيفه شباب قسنطينة جعله يقلص الفارق بينه وبين الرائد إلى نقطتين فقط وهو ما يعني بأن مصيره لا يزال بين يديه بخصوص اللقب الشتوي، حيث سيستقبل وفاق سطيف في مباراة متأخرة عن الجولة 14 وفي حال فوزه سيحقق مبتغاه، وحتى في حال التعادل سينهي هذه المرحلة في الريادة بشرط أن يكون إيجابيا، هذا السيناريو لم يكن ينتظره أبناء لعقيبة وهو ما جعلهم ينهالون بالانتقادات اللاذعة على اللاعبين وبالخصوص على المدرب عبد القادر عمراني لاسيما بعد تضييع أربع نقاط كاملة في مبارتي أمل عين مليلة و الحمراوة باعتبارهما جرتا داخل القواعد، و بالنظر لهذا الضغط الرهيب المفروض على الطاقم الفني، فقد وجه عمراني انتقادات قوية للاعبيه بعد التعادل أول أمس موبخا إياهم على المردود الهزيل الذي قدموه، حيث قال في هذا الصدد » بصراحة المردود الذي قدمه اللاعبون أمام مولودية وهران كان سيئا جدا، فقد عجزوا عن فعل أي شيء رغم أن الخصم لعب شوطا كاملا بعشرة لاعبين، لم نظهر بمستوانا المعهود وكنا خارج الإطار تماما، وبذلك فقد فوتنا على أنفسنا فرصة ثمينة للفوز، وما يؤسفني ليس التعثر و لكن الفرص السهلة التي ضاعت منا خصوصا وأنه كان بمقدورنا الفوز بسهولة، فقد ضيعنا فرصا كثيرة ولعل أهمها انفراد عيبود بحارس المرمى و تضييع سعيود ركلة الجزاء، كل هذه العوامل منحت الخصم ثقة أكبر وأعطته دافعا قويا للعودة في النتيجة »، وبخصوص مستقبله على رأس العارضة الفنية للشباب في ظل مطالبة الأنصار برحيله، أضاف عمراني قائلا »صراحة لا يمكنني مواصلة العمل في هذه الظروف، فلا يعقل أن نعمل طوال الأسبوع ونفشل في تطبيق العمل خلال المباراة، أتفهم غضب الأنصار، ولكنني أفكر جديا في الانسحاب من تدريب الفريق »، ويأتي هذا في وقت ثار فيه أبناء لعقيبة على الفريق ككل لاعبين و مسؤولين وألحوا في مطالبهم على ضرورة رحيل عمراني و الاستنجاد بمدرب آخر، وازداد غضبهم بعد فوز الجار الغريم مولودية الجزائر على السنافر مما يمنحه فرصة خطف اللقب الشتوي من الشباب. هذا وقد أكدت مصادر مقربة من عمراني بأن هذا الأخير قرر مباشرة الرحيل عن الفريق عقب تعثره أمام مولودية وهران، حيث أخبر لاعبيه داخل غرف تغيير الملابس برغبته في الانسحاب بسبب تراجع النتائج في الجولات الأخيرة، ولكن ما حز في نفسه أكثر هو الغياب التام للمسيرين عند تعرضه لوابل من الشتائم من قبل الأنصار الغاضبين وهو ما اعتبره تخاذلا في الدفاع عنه ضد الهجوم الحاد الذي تعرض له، ولذلك دعا المدير العام سعيد عليق لعقد اجتماع طارئ معه من اجل النظر في هذه المسألة التي باتت القضية رقم واحد في بيت الشباب.

العربي. خ

Leave a Reply