الحدث

المجلس الوطني لحقوق الانسان : ضرورة الاشراك الفعلي للشباب في رسم وصنع السياسات العمومية وتعزيز الديمقراطية التشاركية

أكد السيد لزهاري ان هيئته سوف تعمل على « التفتح على الشباب و تنظيماته المختلفة من اجل العمل سويا على رفع قدرته في ترقية وحماية وتعزيز حقوق الانسان و كذا الاشراك الفعلي للشباب في رسم وصنع السياسات العمومية وتعزيز الديمقراطية التشاركية ». كما دعا الجميع وخاصة المدافعين عن حقوق الانسان من جمعيات ورابطات تنشط في المجال الى الاستماع لانشغالاتهم و شكاويهم والاستفادة من مساهمتهم و رفعها لمختلف هيئات الدولة و مؤسساتها مشفوعة برأي المجلس الذي يكون يتجاوب مع المعايير الدولية المكرسة في مجال حقوق الانسان و التي صادقت عليها الدولة الجزائرية بكل سيادة.
والتزم رئيس المجلس ايضا بالعمل على تقديم دعمه للدولة في مجال حقوق الانسان من خلال السهر الدائم على احترام المعايير الدولية المتعلقة بحقوق الانسان التي صادقت عليها الجزائر وكذا احترام تلك المعايير في التعامل مع المواطنين و المقيمين.
من جانبه، أكد السفير، المنسق المقيم لمنظمة الامم المتحدة بالجزائر، ايريك أوفرفيست، أن  » الجزائر التزمت لفائدة الشباب ، من اجل تنفيذ اهداف التنمية المستدامة « ، مشيرا الى تقديمها في شهر يوليو الماضي للتقرير الوطني الاول الذي يبرز التقدم « الهام » المسجل لا سيما في القضايا المتعلقة في مجالات الصحة و التربية و الحماية الاجتماعية.
كما أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، بوزيد لزهاري، أن انخراط الشباب في الدفاع عن حقوق الانسان « سيؤدي لا محالة الى التسريع في وتيرة بناء دولة القانون، بطريقة تستجيب فعلا للشعارات التي رفعها الحراك منذ 22 فبراير المنصرم ».
وأكد السيد لزهاري في كلمة له بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان لهذه السنة و الذي حمل شعار  » الشباب يدافعون عن حقوق الانسان » أن انخراط الشباب في الدفاع عن حقوق الانسان « سوف يؤدي لا محالة الى التسريع ببناء دولة القانون، التي تكون خالية من التمييز بكل انواعه ومن الفساد و عدم تكافؤ الفرص، وتستجيب فعلا وواقعا للشعارات القوية التي رفعها الحراك المبارك منذ 22 فبراير المنصرم ». وبعدما ذكر بالدور الذي لعبه الشباب الجزائري في تفجير الثورة التحريرية المجيدة ،قال السيد لزهاري ان الشباب اليوم رفع شعار محاربة الفساد ،مبرز أنه « عند دخول الفساد دواليب الدولة فان حقوق الانسان تغادر وبدون رجعة هذه الدواليب ». وبالمناسبة دعا السيد لزهاري الشباب الى استغلال « الاجواء الايجابية التي خلقها خطاب رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ليدلي هو الاخر بدوره في الدفاع عن حقوق الانسان بمختلف فئاتها السياسية والاجتماعية و التربوية وغيرها ».و اعتبر السيد لزهاري تأكيد رئيس الجمهورية على قيام الدولة بتمويل الحملات الانتخابية للشباب من أجل ان يتبوأ مناصب المسؤولية في المجالس المنتخبة وطنيا ومحليا، الهدف منه « قطع الطريق أمام تغلغل الفساد في المجالس التي يفوض لها امر تمثيل انشغالات ومطالب الشعب ».كما يعد خطاب الرئيس- كما قال- « تجسيد عملي لرغبة الامم المتحدة في اشراك الشباب في العمل السياسي وخاصة البرلماني لا سيما و ان العالم يحتوي على 45 الف برلماني يمثل الشباب منهم نسبة 2 بالمائة ( لا تتجاوز اعمارهم 30 سنة).وحسب هذا التقرير فان الجزائر تعد من بين الدول ذات « التنمية البشرية المتطورة » باحتلالها المرتبة ال 82 بين 189 دولة و تحتل الصدارة بين الدول الافريقية، كما أوضح السفير المقيم لمنظمة الامم المتحدة بالجزائر.وحسب نفس المسؤول فقد صادقت الجزائر على « تقريبا كل المعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان، على غرار العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، و العهد الدولي المتعلق بالحقوق الاجتماعية و الثقافية ، واتفاقية مناهضة التعذيب و الاتفاقية المتعلقة بحقوق الطفل ».كما شاركت الجزائر سنة 2017 في الاستعراض الدوري الشامل الذي يشرف عليه مجلس حقوق الانسان بجنيف و الذي يعد الثالث من نوعه بعد الاستعراض الذي نظم في 2008 و2012.و اعتبر السيد ايريك ان الشباب الجزائري منذ مطلع سنة 2019 أظهر ، » نضجه الكبير والتزامه الوطني ،الذي ابهر الجميع، » معبرا عن يقينه بأن الشبيبة الجزائرية « ستساهم بفعالية في ازدهار الجزائر »، كما اكد من جهة اخرى، الالتزام التام لهيئة الامم المتحدة في الجزائر لدعم وتحقيق سياسات التنمية الوطنية وتحقيق رزنامة 2030 .وكان هذا اللقاء فرصة لتكريم الحقوقي الراحل محمد كمال رزاق بارة بحضور عائلته و العديد من الشخصيات ،حيث تم بث فيلم وثائقي خاص بالمرحوم و تسليم جائزة المجلس الوطني لحقوق الانسان لسنة 2019 الى عائلة الفقيد.

Leave a Reply