دولي

الصحراء الغربية : غـالي يؤكد أن الشعب الصحراوي سيجد نفسه مضطرا للعودة الى الكفاح المسلح

أكد الرئيس الصحراوي، ابراهيم غالي، أن « الشعب الصحراوي سيجد نفسه إذا تطلب الأمر ، مضطرا للعودة الى الكفاح المسلح، من أجل الدفاع عن حقه غير القابل للتصرف ». وأوضح الرئيس الصحراوي، في تصريح لوسائل الإعلام ، عقب مأدبة عشاء أقامها على شرف الوفود المشاركة في المؤتمر ال 15 لجبهة البوليساريو الذي تجري اشغاله في بلدة تيفاريتي الصحراوية المحررة، بأن « خيار الكفاح المسلح يبقى دائما موجودا ولم يكن مستبعدا يوما منذ بداية الاحتلال المغربي لاراضي الصحراء الغربية منذ اكثر من اربعة عقود ».وأشار الامين العام لجبهة البوليساريو أنه « ليس هناك اي تغيير في استرتيجية الجبهة  » مبرزا أن « العودة الى الكفاح المسلح ، خيار ظهر جليا منذ احتلال المغرب للأراضي الصحراوية الامر الذي دفع بالشعب الصحراوي يومها لرفع السلاح والدفاع عن أراضيه ».وقال الرئيس غالي، أن قرار وقف إطلاق النار الموقع في 1991 جاء نتيجة جهود الامم المتحدة، لكنه لم يطبق بجدية على أرض الواقع نظرا لعدم قدرة المجتمع الدولي على تحمل مسؤوليته وتجاهله لمعاناة الشعب الصحراوي وصبره، وهو ما نمى الشعور بالسخرية لدى الشعب الصحراوي الذي لم يعد يهمه الامر.وفيما يتعلق بالرسالة التي بعثها الرباط الى مجلس الامن الدولي والامين العام الاممي، مؤخرا بسبب عقد جبهة البوليساريو لمؤتمرها ال 15 في بلدة اتفاريتي المحررة ، بحجة انها منطقة عسكرية عازلة، اعتبرها الرئيس الصحراوي « لا حدثا ».

قرار جزر القمر فتح قنصلية في العيون المحتلة اعتداء على سيادة الشعب الصحراوي

وندد رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، بأشد العبارات اعتزام جمهورية جزر القمر فتح قنصلية لها بمدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة، و اعتبره اعتداء على سيادة الشعب الصحراوي. وأكد الرئيس غالي « أن الدولة الصحراوية ستتخذ كل الاجراءات الضرورية والكفيلة بفرض على جزر القمر التراجع عن هذه الخطوة ». وطالب في هذا السياق من الاتحاد الافريقي، « لاتخاذ في اسرع وقت ممكن موقف صارم ضد هذا القرار  » الذي يعتبر « انتهاكا لميثاق الاتحاد الافريقي » لا سيما وان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية دولة كاملة السيادة وعضو مؤسس في الاتحاد الافريقي. كما اعتبر القرار منافي للشرعية الدولية وللقرارات الاممية ذات الصلة التي تطالب بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

Leave a Reply