وهران

بعد معاناة دامت 15 سنة : إدماج 1033 عامل موسمي بمناصب قارة ببلدية وهران

صادق أول أمس الخميس المجلس الشعبي البلدي لبلدية وهران على مداولة ترسيم 1033 عامل موسمي بمناصب قارة بعد ما كانت وضعيتهم المهنية عالقة لسنوات قاربت 15 سنة نتيجة عدم اعتراف الوظيف العمومي بسلك العمال الموسمين نظرا لعملية التوظيف التي كانت تنتهجها البلدية منذ سنوات .و حسب مصادر مسؤولة من بلدية وهران فإن عملية ترسيم 1033 عامل موسمي بمناصب قارة تمكنهم الاستفادة من مختلف الحقوق التي يتمتع بها عمال الوظيف العمومي تمت عملا بالإتفاقية المبرمة ما بين وزارتي الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية و المالية و كذا المصالح المختصة للمديرية العامة للوظيف العمومي و الإصلاح الإداري خلال الاجتماع المنعقد في 19 نوفمبر 2019 القاضي بتكيف عقود الأعوان من عقود محددة المدة إلى عقود غير محددة شريطة الافراج عن عملية التسوية بموجب مداولة المجلس الشعبي البلدي و المصادقة عليها من قبل السلطة الوصية طبقا للأحكام التنظيمية المعمول بها في هذا المجال حيث ستشرع الوظيف العمومي في تسوية وضعيتهم و يتعلق الأمر بعمال من مختلف الأسلاك يعملون ببلدية وهران أغلبهم من حاملي الشهادات و استعانت بهم مصالح بلدية وهران لسنوات لتسيير مصالح المندوبيات البلدية والأقسام التقنية بفعل عدم مصادقة الوظيف العمومي وقتها على مخططات التسيير والتوظيف لأكثر من 6 سنوات و قد التحق العمال الموسميون بمناصب عمل إدارية وبعقود توظيف كعمال نظافة أو حراس ليجدوا أنفسهم بعد عدة سنوات من الخدمة عالقين بين عدم اعتراف الوظيف العمومي بهم ورفض ترسيمهم مباشرة و بين عدم وجود مناصب مالية خاصة بهم حيث تتم مطالبتهم بالمرور بالمسابقات الخاصة بالتوظيف .و قد لقيت عملية الترسيم استحسانا وسط العمال الذين كانوا ينتظرون لسنوات إدماجهم بمناصب قارة معبرين عن سعادتهم بهذا القرار الذي من شأنهم أن يحفظ لهم إمتيازات كانوا محرومين منها .و يذكر أنه سبق و أن استفاد 1076 عامل موسمي ببلدية وهران من الترسيم وذلك بعد 20 سنة من المعاناة كعمال موسميين غير معترف بهم لدى مصالح الوظيف العمومي ما ترك مصيرهم مجهولا وهو القرار الذي جاء بترخيص من مصالح الوزارة الأولى بعد 3 سنوات من طرح الملف أمام السلطات العليا للبلاد التي أمضت رخصة استثنائية لصالح العمال الموسميين ببلدية وهران والذين يعدون الوحيدين على المستوى الوطني الذين لا زالوا يشتغلون بهذا النظام الذي جمد منذ سنوات.

ع.منى

Leave a Reply