ثقافة وفنون

اليوم العالمي للغة العربية : الأكثر ثراء والأوسع انتشارا

يحتفي العالم في 18 ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للغة العربية، وهو اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1973 لإدخالها إلى لغات المنظومة الأممية المعتمدة إلى جانب الإنجليزية والصينية والإسبانية والفرنسية والروسية.
وتعد اللغة العربية واحدة من أكثر لغات العالم انتشارا، بأكثر من 422 مليون ناطق بها، يمتدون على مساحة 14 مليون كيلومتر مربع، بحسب موقع الأمم المتحدة.
وتتيح اللغة العربية الدخول إلى عالم مليء بالتنوع والمعرفة، فهي ساعدت على نقل العلوم والفلسفة اليونانية والرومانية إلى أوروبا في عصر النهضة، كما أقامت جسور الحوار بين الثقافات على طول المسالك البرية والبحرية لطريق الحرير من سواحل الهند إلى القرن الأفريقي.وما زالت أصول العربية عصية على الباحثين، لسعة مفرداتها وغزارتها التي تجاوزت 12 مليون كلمة، وكذلك لتعدد اللغات واللهجات والألسنة فيها، ومع انتشار الإسلام توسعت قاعدة العارفين باللغة العربية التي تقترب من المليار شخص، فأصبحت لغة جامعة ومقصدا للباحثين والأدباء لتكون الأكثر ثراءً في حجم المؤلفات التي كتبت فيها وعنها، وواحدة من أكبر المكتبات اللغوية، في تاريخ العالم.
ويهدف الاحتفاء باللغة العربية إلى زيادة الوعي بين موظفي الأمم المتحدة بتاريخ اللغات الرسمية الست وثقافتها وتطورها، في سعي للموازنة عالمياً بين اللغات الإنجليزية والعربية والصينية والإسبانية والفرنسية والروسية.
وفي باريس، تحتفي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) باليوم العالمي للغة العربية بإقامة موائد مستديرة مخصصة لبحث موضوع « اللغة العربية والذكاء الصناعي » ليكون عنوان احتفالات اليوم العالمي للغة العربية لعام 2019، تناقش من خلاله دور الذكاء الصناعي في صون العربية وتعزيزها، كما تشمل قراءات أدبية وإقامة معارض ومحاضرات وعروض فنية ومسرحية وشعبية.
البرلمان العربي يخصص عام 2020 للغة العربية
أعلن البرلمان العربي تخصيص عام 2020 لدعم اللغة العربية واتخاذ عدد من الخطوات من خلال منظومة التشريعات التي يصدرها البرلمان، وفي مقدمتها وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي.وقال الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، إن البرلمان ولجانه المختصة تعمل على إصدار 3 قوانين استرشادية عربية لتحقيق هذه الأهداف؛ منها قانون عربي استرشادي لمكافحة الأمية وتشجيع القراءة، وتعزيز اللغة العربية في الدول الأقل نموا.وأضاف أن العالم يحتفي باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، وهو التاريخ الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها في ديسمبر 1973، والذي أقرت بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.

Leave a Reply