وهران

الروائح الكريهة تسببت في تدهور الوضع الصحي والبيئي بالمنطقة : سكان بلديتي حاسي بن عقبة وبوفاطيس يطالبون بحلول عاجلة لمركز الردم التقني

ب.ع

إشتكى أمس سكان بلديتي بوفاطيس و بن فريحة وحاسي بن عقبة وحاسي بونيف من الوضعية الكارثية التي ألمت بالمنطقة نتيجة نشاط مركز الردم التقني ودلك جراء الروائح الكريهة والقدرة المنبعثة من النفايات التي يتم يوميا تفريغ آلاف الأطنان منها بالمركز حيث أوضح ممثل عن إحدى الأحياء ببلدية حسيان الطوال أن هده الروائح باتت تقضي عليهم ناهيك عن إصابة أطفالهم بأزمات صحية وتدهور حالة المرضى المزمنين بفعل اختناقهم بالروائح المقرفة .
فيما صرح مواطن آخر إن إنشاء مركز الردم هذا بالمنطقة جاء نتيجة لتحويل المفرغة العمومية من الكرمة إلى منطقة حاسي بونيف وهذا بعد سلسلة من الشكاوى لسكان الكرمة الدين تضرروا كثيرا من هده الوضعية وكحل لهده الكارثة تم تحويلها إلى منطقة نائية بحاسي بونيف بمحاذات بلدية بن فريحة وبوفاطيس وكأن سكان هده المنطقة ليسوا بآدميين ليدخلوا في معانات عصيبة مع هده الكارثة البيئية التي بات تسبب في تلوث الهواء وتخقنا كل يوم وكل ساعة »

وفي ذات السياق أعرب مواطنو بلدية سيدي معروف وحاسي بونيف عن استيائهم إزاء هدا الوضع حيث تتسبب شاحنات المعبئة بالنفايات الصناعية والقمامات المنزلية في مشكل أخر وهو عدم تنسيق نقل هده المواد السامة من خلال وضع غطاء عليها أو وضعها بشاحنات ذات حاويات جنبا لتطاير بقايا هده الزبالة على الطرقات خاصة عبر الطريق الولائي الرابط بن وهران وحاسي بونيف حيث أوضح لنا صاحب حافلة لنقل الركاب أن تطاير هده النفايات من الشاحنات كاد أن يتسبب في إنقلاب حافلة بالطريق والتي على متنها عشرات الركاب من جانب أخر أكد عمال النظافة أنهم يضطرون يوميا لجمع هده البقايا المتناثرة من الشاحنات على طول الطريق.وعلى ضوء هده الكارثة البيئية طالب سكان المنطقة بضرورة إيجاد حلول عاجلة لوضع حد لهدا المشكل الدي قد يزداد تأزما على مدار السنين والذي من شأنه أن ينعكس على صحة المرضى والأطفال.والجدير بالدكر فإن أطنان وكميات من النفايات الصناعية والمنزلية والإسشفائية والسلع الفاسدة يتم تفريغها بهده بمركز الردم التقني.

Leave a Reply