دولي

الولايات المتحدة الأمريكية : واشنطن تعتبر قصف إيران منشآت نفطية سعودية هجوما على الاقتصاد العالمي

اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية ،اليوم السبت، قصف إيران منشآت نفطية سعودية مؤخرا هجوما على الاقتصاد العالمي. وكشفت المعارضة الإيرانية مؤخرا عن تفاصيل خطة الهجوم الإيراني على منشآت أرامكو النفطية السعودية، والتي وقعت في الـ13 من سبتمبر الماضي. وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوتشين إن الهجوم الإيراني على منشآت نفطية سعودية كان هجوما على الاقتصاد العالمي. وأشار إلى أن القوات الأمريكية موجودة في السعودية على أساس دفاعي. وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أكد في وقت سابق ،أن هجوم إيران على شركة « أرامكو » السعودية يمكن وصفه بـ »العمل الحربي »، كما أنه يعد اعتداء على الاقتصاد العالمي.ودعت السعودية المجتمع الدولي الشهر الماضي إلى اتخاذ كافة الإجراءات الرادعة تجاه إيران، بما يضمن الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، ويحدّ من تصرفاتها وسلوكها العدواني المستمر خلال الأربعين سنة الماضية في المنطقة والعالم.

كما حذرت الولايات المتحدة الأميركية، امس السبت، إيران من رد « حاسم » إذا تعرضت قواتها في العراق لأي أذى، بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على قواعد عسكرية. وقالت الولايات المتحدة، في بيان نشرته سفارتها في بغداد: « نغتنم هذه الفرصة لتذكير قادة إيران بأن أي هجمات من جانبهم، أو من قبل وكلائهم مهما كانت هويتهم، تلحق الأذى بالأميركيين أو حلفائنا أو بمصالحنا، سوف يتم الرد عليها من خلال استجابة أميركية حاسمة ».وأكد البيان أنه »يجب على إيران أن تحترم سيادة جيرانها وأن تتوقف فورا عن تقديم المساعدات والدعم لأطراف ثالثة في العراق وفي جميع أنحاء المنطقة ». وتابع البيان: »قام عملاء إيران مؤخرا بعدة هجمات ضد قواعد تتواجد فيها قوات الأمن العراقية جنبا إلى جنب مع أفراد من القوات الأميركية والتحالف الدولي ».وأضاف « ففي 9 ديسمبر، شنوا هجوما صاروخيا على منشأة عراقية تقع في مجمع مطار بغداد الدولي، أدى إلى إصابة ستة جنود عراقيين، اثنان منهم في حالة خطيرة، تلا ذلك هجوم صاروخي آخر على المطار في 11 ديسمبر « ، مشيرا إلى « أننا نصلي من أجل هؤلاء الجنود العراقيين الشجعان ونأمل أن يتعافوا بسرعة وبشكل كامل من جروحهم ». واختتم البيان بالقول: « ستواصل الولايات المتحدة العمل يدا بيد مع شركائنا العراقيين، بما في ذلك قوات الأمن العراقية، التي لعبت دورا محوريا في استعادة سيادة العراق من داعش ».

Leave a Reply