الحدث

وهران تنتخب : نسبة المشاركة بلغت 44.24 بالمائة رغم عدم عثور الكثير من الناخبين على أسمائهم ضمن القوائم الانتخابية

شهدت مراكز الاقتراع بوهران الخميس 12 ديسمبر ومنذ الساعات الأولى لفتح مكاتب التصويت إقبالا كبيرا بل وازدحاما في عدد من المراكز بحي اللوز و وبلدية السانيا وغيرها وهذا عكس ما كان متعارفا عليه في الباهية.
فوهران التي تحتل المرتبة الثالثة وطنيا من حيث الوعاء الانتخابي عرفت فتح جميع مكاتب التصويت في تمام الساعة الثامنة صباحا بحضور كل المؤطرين والمشرفين على الانتخابات وممثلي السلطة الوطنية لمراقبة الانتخابات التي انتشر ممثلوها عبر معظم المراكز. وبالمناسبة اكد السيد عبد القادر جلاوي والي ولاية وهران في كلمة خص بها الصحافة فور انتهائه من تأدية واجبه الانتخابي بمركز ”المحامي تيفني” ان هذه الانتخابات تعتبر خطوة جديدة نحو جزائر جديدة وانا توافد المواطنين المبكر على مراكز الاقتراع الذي نلحظه اليوم لدليل على مدى وعي الشعب الجزائري وانه لمبعث على الفرح و الافتخار كما دعا السيد جلاوي كل ساكنة وهران للإقبال أكثر فأكثر على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في هذا الحدث التاريخي وذلك دفعا لعجلة التنمية واستمرارا لمشوار التطور. كما عرفت مراكز التصويت بالولاية توافدا معتبرا للمواطنين من كل الفئات العمرية لأداء واجبهم الوطني وهذا ما شاهدناه في عدد من مراكز التصويت كمركز ”الشهيد بن تراب” بحي الصديقية ومركز ”ابن الرشد ” بحي قمبيطة الشعبي في حين شهدت مكاتب التصويت في عدد من بلديات الولاية وادي تليلات السانيا اقبالا كثيفا و ازدحاما للمواطنين منذ الساعات الأولى لفتح مراكز التصويت.وللإشارة فان اجمالي الهيئة الناخبة بولاية وهران هو 1053564 موزعين على 296 مركزا انتخابيا عبر كل تراب الولاية منها 90 مركز في بلدية وهران منفردة ليبلغ عدد اجمالي مكاتب الاقتراع على مستوى الولاية التي تضم 26 بلدية 2425 مكتب منها 1272 مخصص للرجال و 1153 خاص بالنساء . دائما و في نفس السياق أكّد السيد عبد القادر بن داود المندوب الولائي للسلطة الوطنية لمراقبة الانتخابات أنّ الموعد الانتخابي جرى في ظروف ”ممتازة” مشيرا إلى أنّ المؤطرين الذين تمّ تسخيرهم للإشراف على العملية حضروا كلهم، في وقت التزم فيه أعضاء السلطة بتوفير ما لا يقل عن عونين اثنين على مستوى كلّ مكتب لمواجهة أيّ طارئ قد يتسبّب في تعطيل العملية الانتخابية.في المقابل سجّلت عدد من النقائص كان أبرزها عدم عثور الكثير من الناخبين على أسمائهم ضمن القوائم الانتخابية الأمر الذي عكر صفو الكثير من المواطنين وهذا ما وقفت عليه جريدة الأمة العربية في بعض مراكز الاقتراع ولكن بحسب تأكيد المندوب الولائي قد تم تدارك هذا المشكل من طرف رؤساء مختلف المراكز الانتخابية وتمكّن غالبية المشتكين من أداء واجبهم الانتخابي. وفي سؤال وجهته جريدة الامة العربية للسيد بن داود عبد القادر المندوب الولائي حول سبب هذا الخلل ارجع سبب هذا الخلل انه يرجع لعمليات إعادة الإسكان الكبرى التي شهدتها الولاية ، وأن عددا من المنتخبين الذين كانوا مسجلين في مكاتب معينة تم تحويلهم إلى مكاتب أخرى. وفيما يتعلق بنسب المشاركة إلى غاية الساعة الحادية عشر من يوم الانتخاب فقد بلغت 7.22 بالمائة لترتفع الى 33.32 بالمائة على الساعة الخامسة زوالا سجلت أعلاها بلدية عين الكرمة والتي بلغت نسبة المشاركة حتى الساعة الخامسة بعد الزوال 51.41 بالمائة وادناها ببلدية وهران والتي بلغت 25.97 بالمائة لتبلغ نسبة المشاركة النهائية مع إقفال مراكز الاقتراع على الساعة السابعة مساء بالولاية 44.24 بالمائة بعدد 466054 منتخب من مجموع 1053564 منتخب . ومع غلق مراكز الاقتراع على الساعة السابعة تماما انطلقت عمليات الفرز بحيث حضرت جريدة « الامة العربية « عملية الفرز بإحدى مكاتب مركز ابن رشد اين تم تسجيل مشاركة 203 مصوت على مستوى المكتب حيث حاز المترشح الحر عبد المجيد تبون 142 صوت يليه المترشح عبد القادر بن قرينة ب 16 صوت ثم بن فليس ب 9 اصوات وميهوبي ب 6 اصوات وفي الاخير السيد بلعيد ب 4 اصوات و26 صوت ملغى. وعاشت مختلف أحياء وهران الانتخابات أجواء عادية من خلال الإبقاء على الأسواق اليومية مفتوحة أمام المواطنين وحتى المحلات التجارية وأكّد بعض المواطنين ممن استجوبناهم أنّهم أدوا واجبهم الانتخابي وعيا منهم بخطورة شغور منصب رئيس الجمهورية و مساهمة في التغيير ولو بأصواتهم وهذا من أجل جزائر موحدة امنة مستقرة ومزدهرة

ركريس محمد الهواري

Leave a Reply