دولي

بريطانيا : بوريس جونسون يحصل على تفويض شعبي لإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

كسب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون رهانه بفوز حزب المحافظين بالانتخابات التشريعية المبكرة التي أجريت (الخميس) وبات بوسعه أن يمضي في طريق تنفيذ اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي « بريكست » في 31 يناير المقبل، بعد ثلاث سنوات ونصف سنة من تصويت البريطانيين لمصلحة الخروج في استفتاء يونيو 2016.
وقد وعد جونسون امس (الجمعة) بتنفيذ «بريكست» في موعده. وندّد الزعيم المحافظ أمام مناصريه، بأكثر من ثلاثة أعوام من الجدالات السياسية في هذه المسألة، وقال: «سأنهي كل هذا العبث وسننفّذ بريكست في موعده في 31 يناير.
وقد أسفرت الانتخابات عن حصول حزب المحافظين على أكثرية مريحة في مجلس العموم البالغ عدد مقاعده 650، وفق النتائج الرسمية التي نشرت أمس . وبعد انتزاعهم عدداً من الدوائر الانتخابية التي يسيطر عليها العماليون تقليدياً منذ عقود، بات المحافظون يملكون الصلاحية المطلقة لتنفيذ « بريكست » الذي وافق عليه 52 في المائة من البريطانيين في استفتاء 2016 لكنه لم يحقق تقدماً عملياً لتعذّر الحصول على موافقة مجلس العموم على الاتفاق الذي عقدته رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي مع بروكسل.
وبعد فرز النتائج في 624 دائرة من أصل 650، حصد حزب جونسون 363 مقعداً في مجلس العموم. وتشير هذه الأرقام إلى أن حزب العمال حصل على 203 مقاعد، وهي أسوأ نتيجة منذ الحرب العالمية الثانية للحزب الذي يتزعمه جيريمي كوربين، وفق تلفزيون « بي بي سي ».
وقال بوريس جونسون الذي أعيد انتخابه في دائرة أكسبريدج وويست رايسليب في غرب لندن، إن «هذا التفويض الجديد القوي (…) يمنح هذه الحكومة الجديدة فرصة احترام الإرادة الديمقراطية للشعب البريطاني.
في المقابل، شكلت النتائج ضربة قاسية لحزب العمال وزعيمه كوربين (70 عاما). وكذلك لحزب الليبراليين الديمقراطيين الذي خسرت زعيمته جو سوينسون مقعدها في اسكوتلندا لمصلحة الحزب القومي الاسكوتلندي الذي حقق ماسب كبيرة.
وتعكس النتائج عموماً رغبة شعبية في حسم مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي، بحيث استفاد جونسون من موقفه الواضح والحازم في هذا الشأن، بينما دفع كوربين وحزبه ثمناً باهظاً للموقف المتردد والملتبس. وأخذ أحد مراكز الأبحاث حالة مدينة ووركينغتون في مقاطعة كامبريا في الشمال العربي لإنجلترا كنموذج لخسارة حزب العمال أحد معاقله التاريخية. فقد اعتُبر «ناخب ووركينغتون» الذي وُصف بأنه رجل أبيض متقدم في السن ولا يحمل شهادة جامعية ومؤيد لـ«بريكست»، مفتاح الفوز في الاقتراع. فهذا الناخب الذي يعطي صوته لحزب العمال من دون تفكير كبير، بدّل موقفه هذه المرة وأعطى المحافظين صوته، مقتنعاً بأن الخروج من الاتحاد الأوروبي سيكون أفضل له ولمجتمعه من الناحية الاقتصادية.وقال البروفسور توني ترافرز من جامعة « لندن سكول أوف إيكونوميكس » لوكالة الصحافة الفرنسية إن « المحافظين باتوا يمثلون العائلات ذات الدخل الضعيف والأشخاص الذين يعملون في الصناعات التحويلية والتقليدية في وسط إنجلترا وشمالها ».
يذكر أن بوريس جونسون حصل على دعم من حزب « بريكست » الذي يقوده نايجل فاراج بعدما انسحب من عدة دوائر لتجنب تشتت أصوات مؤيدي « بريكست ».وبعد الفوز الأكبر للمحافظين منذ العام 1987 حين كانت تقودهم مارغريت ثاتشر، يبدأ النواب عملهم اعتبارا من الثلاثاء المقبل، وسيقدم لهم جونسون برنامجه التشريعي عبر الخطاب التقليدي للملكة الخميس.
وتقضي الانتخابات بذلك على أمل مؤيدي البقاء في الاتحاد الأوروبي مع هزيمة العمال الذين وعدوا بإجراء استفتاء ثانٍ على « بريكست » وإخفاق الليبراليين الديمقراطيين الذين أيدواً علناً البقاء ضمن عائلة الاتحاد الأوروبي.ومن النتائج اللافتة حصول الحزب القومي الاسكوتلندي على 48 مقعداً في مجلس العموم، الأمر الذي سيعطي دفعاً لمؤيدي استقلال اسكوتلندا عن المملكة المتحدة، لا سيما مع المعارضة الحادة لهذا الحزب لـ « بريكست ».

Leave a Reply