دولي

العراق : قطع طريق حقل الرميلة …و المتظاهرون يتوافدون على بغداد في ذكرى النصر على داعش

قطع محتجون عراقيون، اليوم الثلاثاء، الطريق المؤدي إلى حقل الرميلة النفطي في البصرة، جنوبي البلاد، فيما أعلنت القوات الأمنية حالة الإنذار القصوى في المحافظة. واستمرت، يوم امس ، الاحتجاجات الشعبية في محافظات الوسط والجنوب،مع اخذها طابعا تصعيديا من أجل الضغط على النظام السياسي للإسراع بتحقيق المطالب. أما في كربلاء، فتستمر محاولات المحتجين لاقتحام مبنى المحافظة، والقوات الأمنية تتصدى لهم.كما شهدت ساحة التحرير بالعاصمة العراقية بغداد، امس الثلاثاء، تدفقا كبيرا للمتظاهرين القادمين من المحافظات لدعم مطالب المحتجين والمعتصمين، بالتزامن مع إحياء البلاد ذكرى النصر على تنظيم داعش الإرهابي. وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن ساحة التحرير تشهدت منذ الليلة الماضية تدفق المئات من المتظاهرين القادمين من المحافظات، حاملين أعلام العراق، ومرددين شعارات تجدد العهد للمطالبة بحقوق المتظاهرين والقصاص من المتورطين بقتل المتظاهرين ».وأكد المتظاهرون أن « المظاهرات كانت وستبقى سلمية وأن الدعايات التي تبثها وسائل الإعلام الحكومية والحزبية وجيوش مواقع التواصل الاجتماعي الممولة من الأحزاب حول نية المتظاهرين اقتحام المنطقة الخضراء اليوم أمر غير حقيقي ».

الجيش العراقي يتحدث عن « حماية المتظاهرين

من جهته، قال رئيس أركان الجيش العراقي، عثمان الغانمي، إن « القوات الأمنية متواجدة لحمايتكم حتى تحقيق مطالبكم المشروع ». وأفادت مصادر عراقية أن القوات الأمنية اتخذت سلسة إجراءات لتأمين كافة الساحات، تحسبا لأي خروق قد تحدث خلال تظاهرات اليوم. جاء ذلك بعدما اعتبر زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، أن المظاهرات التي سيشهدها العراق ، ستكون تخريبية، وستؤدي إلى سقوط أكبر عدد من القتلى. يأتي ذلك فيما كشف مصدر في وزارة الدفاع العراقية عن إصدار قرار يقضي بسحب فصائل الحشد الشعبي من العاصمة بغداد.وتتزامن المظاهرات الاحتجاجية مع إحياء العراقيين ذكرى تحرير المدن العراقية من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي في 2017. ومنذ الليلة قبل الماضية تشهد شوارع بغداد إجراءات أمنية مشددة بالساحات وفي محيط المنطقة الخضراء الحكومية والبنوك والمتاجر، فيما قررت الحكومة تعطيل الدوام الرسمي.من ناحية أخرى حذرت السفارة الأمريكية في بغداد رعاياها من الاقتراب من مناطق المظاهرات، خاصة الثلاثاء الذي أقره رئيس البلاد عطلة رسمية. وقالت السفارة، في بيان لها، إنها تتوقع أن يزداد حجم المظاهرات بالتزامن مع عطلة الاحتفال بالذكرى السنوية لهزيمة داعش الإرهابي، اليوم الثلاثاء، والتي سيتخللها وجود نقاط تفتيش، ناهيك عن حدوث اضطرابات مرورية. ودعت السفارة مواطنيها الموجودين هناك لتجنب مناطق المظاهرات، والامتثال لتوجيهات السلطات، ومراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على آخر الأخبار.ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر مظاهرات ضخمة، يطالب خلالها المتظاهرين بإصلاح النظام السياسي وتغيير كامل لطبقتهم الحاكمة التي يعدونها فاسدة ووقف النفوذ الإيراني في بلادهم

Leave a Reply