وهران

خلال المؤتمر الدولي الثالث للعلوم البيولوجية بوهران : النساء أكثر إصابة بالمرض من الرجال حسب السجل الوطني للسرطان

تُظهر أحدث حصيلة للسجل الوطني للسرطان التي تم تقديمها اول أمس بوهران خلال المؤتمر الدولي الثالث للعلوم البيولوجية أن هذا المرض يمس شريحة النساء أكثر من الرجال.وتبرز الحصيلة الجديدة بالنتائج المسجلة سنة 2017 التي قدمها البروفيسور أحمد فواتيح رئيس تنسيقية الغرب لسجل السرطان العديد من الاستنتاجات بما فيها أن النساء هن الأكثر اصابة بأشكال مختلفة من السرطان.فمن بين 43.920 حالة جديدة مسجلة في 2017 تم تسجيل 25.037 حالة مست النساء مقابل 18.883 حالة للرجال حسبما ذكره الأستاذ أحمد فواتيح، مضيفًا أن هذا الاتجاه تتقاسمه الشبكات الإقليمية الثلاث (شرق ووسط وغرب) لسجل السرطان.
وعلاوة على ذلك يضيف المتحدث – فإن هذه الحصيلة تدق ناقوس الخطر مبرزا أن « سرطان الثدي لدى النساء يسبب القلق في الجزائر لاسيما بالنسبة المستقبل » بالنظر إلى معدل الإصابة به ولأنه أصبح يمس الشرائح الشابة الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 35 سنة وهي الشريحة التي لم تكن معنية من قبل بالمرض.وأضاف أنه عند النساء يمثل سرطان الثدي 47.3 بالمائة من الحالات الجديدة يليها سرطان القولون والمستقيم بنحو 11.9 المائة وسرطان الغدة الدرقية بحوالي 9.3 بالمائة وسرطان عنق الرحم بنحو 7.2 يالمائة فيما تمثل ال 5.9 بالمائة المتبقية أنواعا أخرى من هذا المرض.أما عند الرجال الذين كانوا أكثر عرضة في السابق للإصابة بسرطان الرئة و الشعب الهوائية فقد تقدم سرطان القولون والمستقيم ليصبح الأول على رأس قائمة هذا المرض الذي يمس الرجال بنسبة 15.2 بالمائة يليه سرطان الرئة (12.5 بالمائة) ، وسرطان البروستات (12.3 بالمائة) ، وسرطان المثانة (10.5 بالمائة) وسرطان المعدة (7.4 بالمائة).من جانبه أشار رئيس قسم الأورام في مستشفى وهران الجامعي البروفيسور بوسحابة أنه وقف على زيادة في حالات الإصابة الجديدة بسرطان القولون والمستقيم.وفسر المختص هذه الوضعية باتباع نظام غذائي غني بالمنتجات المصنعة ووجود بقايا المبيدات في الغذاء وغيرها.و يجمع المؤتمر الدولي الثالث للعلوم البيولوجية التي نظمتها المدرسة العليا للعلوم البيولوجية لوهران بالتعاون مع الوكالة الموضوعاتية للبحث في علوم الصحة و جمعية الأورام الطبية في وهران وجامعة وهران 1 الباحثين و المختصين من مختلف الآفاق من بينهم بيولوجيون وأطباء أورام.ويشارك في هذا اللقاء أكثر من 180 باحثا وخبيرا وطنيا وأجانب لتناول مختلف الجوانب المتعلقة بالسرطان بما فيها الأبحاث الحديثة في مجال التكفل الطبي و العلاجي.و سيتوج هذا الحدث العلمي بإنشاء تنسيقية الباحثين في أورام السرطان للمنطقة الغربية للوطن، حسبما أشير إليه.

Leave a Reply