رياضة

الألعاب المتوسطية وهران-2021 : تخصيص 40 مليون دولار لميزانية تسيير وتجهيز المنشآت الجديدة

كشف المدير العام للألعاب المتوسطية، سليم ايلاس،عن تخصيص غلاف مالي قدره 40 مليون دولار لميزانية تجهيز وتسيير المنشآت الجديدة الموجهة لتنظيم الطبعة 17 للألعاب المتوسطية المرتقبة من 25 يونيو إلى 15 يوليو 2021.
وأوضح السيد ايلاس أنه تم الشروع في توزيع هذه الميزانية لصالح المنظمين للسماح لهم ببدء الحملات الإشهارية قصد ضمان ترويج أمثل للتظاهرة. وأكد البطل الجزائري السابق في السباحة في ختام أشغال المجلس التنفيذي للجنة الدولية للألعاب المتوسطية التي انعقدت بعاصمة الغرب، أنه سيتم تزويد المنشآت الرياضية الجديدة التي يجري انجازها بوهران بمعدات جد متطورة مثل المركب الرياضي ببئر الجير المرتقب استلامه في يونيو 2020 علاوة على القرية المتوسطية المتواجدة بنفس المدينة.

كما أشار نفس المسؤول الذي استلم مهامه نهاية شهر أغسطس الفارط أن هيئته قد نجحت في تخفيض توقعات الميزانية الخاصة بالألعاب المتوسطية التي حددتها لجنة التنظيم المحلية السابقة.واردف السيد ايلاس بالقول « إننا نعمل على ترشيد النفقات إلى أقصى حد ممكن. كما أن التجهيزات التي ستتزود بها المنشآت الرياضية بوهران بهذه المناسبة ستكون ارثا ثمينا لرياضيي الولاية بعد التظاهرة إذ ستساهم في تطوير الرياضة الجزائرية ».
إشادة « بالديناميكية الجديدة » التي تشهدها التحضيرات
كما عبر رئيس اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط عمار عدادي عن رضاه « بالديناميكية الجديدة التي تعرفها تحضيرات المدينة » لاستقبال الطبعة التاسعة عشر (19) الألعاب المتوسطية سنة 2021.وخلال ندوة صحفية أجريت على اثر الاجتماع الأول للمجلس التنفيذي للألعاب المتوسطية المنعقد بولاية وهران هنأ المسؤول الأول عن هذه التظاهرة الرياضية الاقليمية لجنة التنظيم المحلية نظير « التطورات المسجلة » في مجال التحضير لهذا الحدث المزمع اجراؤه من 25 يونيو إلى 5 يوليو 2021 معتبرا أن المجهودات المبذولة منذ تعيين سليم ايلاس كمدير عام للألعاب المتوسطية في شهر أغسطس الماضي قد سمحت « باستدراك التأخر الذي سجلته في هذا المجال لجنة التنظيم السابقة ».وأكد أنه « تبقى مع ذلك بعض الجوانب المتعلقة بالأمور التقنية التي يجب التكفل بها بسرعة من أجل أن تتكلل الطبعة القادمة بالنجاح التام ».
ومن جهته أشاد رئيس لجنة المتابعة والتنسيق التابعة للجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط برنار أمسلام بالأعمال « الناجحة » كما وصفها للجنة التنفيذية المقامة بمدينة وهران لكونها « سمحت باستعراض عمل كل اللجان التي تدخل في إطار تحضير الألعاب المتوسطية بحضور وزير الشباب والرياضة ووالي وهران الجديد ».
كما أبدا « ثقته » بخصوص قدرات لجنة التنظيم المحلية على رفع التحدي من خلال استدراك التأخر المسجل في بعض الميادين « التقنية ». أما بخصوص الهياكل الرياضية والفندقية وغيرها أكد المسؤول بقوله « نحن مقتنعون أنها ستسلم في الآجال المحددة خاصة وأن السلطات العمومية تحرص على ذلك ».وكان وزير الشباب والرياضة رؤوف برناوي قد تحدث خلال ندوة صحفية عن اشغال اللجنة التنفيذية التي شارك فيها معبرا « عن رضى المجلس التنفيذي للجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط حول تقدم التحضيرات بمدينة وهران لاحتضان الألعاب سنة 2021 ».وذكر في هذا الشأن بالمجهودات الكبيرة التي تبذلها الدولة الجزائرية لتشريف التزاماتها في هذا الصدد « وهو ما يؤكده المبلغ الذي يزيد عن 800 مليون دولار أمريكي والذي خصص لإنجاز الهياكل الرياضية والفندقية وكل التجهيزات القاعدية كالمطار والطرق من أجل استضافة ضيوف الجزائر في أفضل الظروف.

Leave a Reply