وهران

إجماع على ان هذه الهبّة هي خير رد على المدسوسين الذين طالما حاولوا استهداف الجيش : مسيرات شعبية حاشدة بوهران ضد التدخل الاجنبي

خرج اول أمس الخميس آلاف المواطنين بولاية وهران في مسيرات شعبية حاشدة رفضا للتدخل الخارجي في الشأن الداخلي للوطن وذلك على اثر ما قام به البرلمان الأوروبي، وقد جابت هاته المسيرات مختلف ساحات و شوارع وهران الكبرى وشاركت فيها مختلف الفئات الشعبية من عمال و صحافيين و أطباء وطلاب ومختلف الشرائح الشعبية . عبر المتظاهرون الذي تجاوزت اعدادهم عشرات الالاف من خلالها عن رفضهم القاطع لتدخل البرلمان الأوروبي واستنكارهم لمختلف أشكال التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد.
كما عبر المتظاهرون عن دعمهم لمسار الانتخابات المزمع اجراؤها يوم الخميس المقبل ودعمهم للجيش الوطني الشعبي افرادا و قيادات و على رئسهم الفريق قايد احمد صالح .كما رفعوا شعارات ضد بعض الخونة ممن تنكروا لوطنهم و باعوا ذممهم لعدو الماضي و الحاضر فرنسا الاستعمارية.
مسيرة وهران سبقها تجمع جماهيري بساحة أول نوفمبر حضرته جموع غفيرة من العمال إضافة إلى مختلف فعاليات المجتمع المدني فضلا على ناشطين سياسيين وناشطين سابقين في الحراك الشعبي والطلاب لتنطلق المسيرة السلمية الحاشدة و تجوب بعض الشوارع الرئيسية مثل شارع « الأمير عبد القادر » وشارع « العربي بن مهيدي » ونهج « جيش التحرير الوطني ».المعروف بواجهة البحر.هذا و تضمنت هتافات المواطنين و اللافتات المرفوعة وسط الرايات الوطنية عبارات التاييد للدور الرائد للجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني وعبارات التنديد بالتدخل الأجنبي في شان الجزائر الداخلي ومن تلك الشعارات « نندد بالتدخل الأوربي في الشأن الداخلي للجزائر » و »جيش شعب خاوة خاوة » و « نعم للانتخابات الرئاسية » وغيرها.
كما اجمع المشاركون ممن استجوبتهم جريدة الأمة العربية خلال المسيرة على أن مثل هذه المسيرات لدليل قاطع على الوعي المتزايد وسط المواطنين بحتمية هذه الانتخابات في الحفاظ على استقرار الوطن وأهمية هذا الموعد المصيري في تعزيز الوحدة الوطنية وان هذه الهبة الشعبية هي رفض شعبي عارم لأي تدخل أجنبي ووقفة صادقة مع الجيش للتأكيد مرة أخرى أن الفئة الأكبر من الشعب الجزائري تساند قرارات الجيش الشعبي الوطني والتي تجلت في العديد من الشعارات الداعمة لمواقف قائد الأركان نائب وزير الدفاع الفريق احمد قايد صالح على عكس الكثير من المدسوسين الذين لطالما حاولوا استهداف الجيش الذي هو ركيزة البلاد وعمودها الفقري

صحفيو وهران يؤيدون المؤسسة العسكرية وينددون بالتدخل الأجنبي

هذا و نظم عدد من الإعلاميين بولاية وهران يوم اول امس الخميس وقفة سلمية مؤيدة لإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم وداعمة للمؤسسة العسكرية أفرادا و قيادات وعلى رأسهم الفريق احمد قايد صالح وذلك أمام مقر المحطة الجهوية للمؤسسة الوطنية للتلفزيون.وقد تجمع الصحفيون الذين يمثلون عددا من العناوين الإعلامية للتعبير عن تأييدهم لإجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في موعدها وكذا عن إشادتهم بالجيش الوطني الشعبي ودوره الرائد في حماية الحراك الشعبي وحماية البلاد من مختلف المخاطر. كما طالب الصحفيون المشاركون في بيان لهم تلاه احد الصحفيين في اخر هذه التظاهرة بالمواصلة في مكافحة الفساد لحماية اقتصاد البلاد وضرورة تجند وتكاثف كل القوى والفعاليات لتعزيز الوحدة الوطنية و ضرورة الوقوف جنبا الى جنب مع القوى الأمنية وعلى رأسهم الجيش الوطني الشعبي في حماية امن و استقرار البلاد

ركريس محمد الهواري

Leave a Reply