وهران

سكنات « عدل » : نحو توزيع أزيد من 20 ألف مسكن خلال السنتين القادمتين

يرتقب توزيع 20.678 وحدة سكنية في صيغة البيع بالإيجار (عدل) خلال السنتين القادمتين (2020 و2021) بالقطب العمراني الجديد « أحمد زبانة » بمسرغين (وهران) ، حسب ما أفادت به، امس الاثنين مصالح الولاية في بيان لها .
وسيتم برمجة توزيع خلال العام القادم 11.678 وحدة سكنية في نفس الصيغة منها 2.300 وحدة خلال الثلاثي الأول و4.231 مسكن خلال الثلاثي الثاني و5.147 أخرى خلال الثلاثي الرابع و 9 ألاف وحدة سكنية خلال 2021 .
وقصد توزيع هذا البرنامج السكني في أجاله المحددة تم تخصيص مبلغ 8ر1 مليار دج لاستكمال أشغال التهيئة المتمثلة في أشغال الربط بقنوات الصرف الصحي الرئيسية .
للإشارة فقد بلغت حصة ولاية وهران في صيغة البيع بالإيجار(عدل) 38.265 وحدة سكنية سلمت منها 11.805 وحدة و22.195 وحدة في طور الإنجاز فيما توجد 4.265 مسكن في مرحلة الدراسات وذلك بعد الانتهاء من توفير كل الأوعية العقارية الخالية من كل العراقيل .
وفيما يتعلق بصيغة السكن الترقوي الجديدة فقد إستفادت ولاية وهران من حصة 4.500 وحدة سكنية منها 1.700 مسكن بالقطب العمراني الجديد « أحمد زبانة » بمسرغين والتي يتكفل بتجسيدها مرقون خواص وعموميون والباقي موزعة عبر مختلف دوائر الولاية مع العلم أن عمليات التحقيقات على مستوى البطاقية الوطنية للسكن والمحافظات العقارية جارية حاليا وذلك بعد الدراسة المسبقة من طرف لجان الدوائر .اما صيغة السكن الإجتماعي، فيبلغ عدد السكنات 17 ألف وحدة على مستوى القطب العمراني لوادي تليلات، منها 6.300 موزعة و 10.700 وحدة في طور الإنجاز موزعة على النحو التالي: 8000 وحدة سكنية موزعة على 03 مواقع، الموقع الأول: يتضمن 3.000 وحدة سكنية مبرمجة للتوزيع نهاية مارس 2020،الموقع الثاني يتضمن 2.500 وحدة سكنية مبرمجة للتوزيع نهاية ماي 2020،الموقع الثالث: به 2.500 وحدة سكنية مبرمجة للتوزيع نهاية جويلية 2020. كما تتوفر هذه المواقع على بمؤسسات تربوية لثلاث أطوار ومقر أمني.
وتتواجد كذلك 2000 وحدة سكنية ، فبعد فسخ الصفقة مع المؤسسة السابقة المكلفة بالانجاز سيتم اعادة بعث المشروع مقسم الى عدة حصص سكنية من اجل انتقاء اكبر عدد من المقاولين و كذا لتسريع وتيرة انهاء الاشغال. الى جانب 700 وحدة سكنية لفائدة مواطني بلدية وادي تليلات، بعد الإفراج عن قائمة المستفيدين، حيث سيتم الإنتهاء من الأشغال نهاية مارس 2020.وببوسفر هناك 500 وحدة ،و500 وحدة سكنية أخرى لفائدة مواطني بلدية العنصر، حيث سيتم الإنتهاء من الأشغال نهاية فيفري 2020.
الى جانب حصة سكنية ببلدية عين الترك، موزعة كما يلي: 150 وحدة سكنية، بعد فسخ العقد مع المؤسسة المكلفة بالإنجاز، تم إختيار مقاولة جديدة لإنهاء المشروع. و300 وحدة سكنية، بعد فسخ العقد مع المؤسسة المكلفة بالإنجاز، سيتم الإعلان عن مناقصة لإختيار مقاولة جديدة.
انتهاء أشغال السكنات لفائدة قاطني « باطيمات الطاليان » في مارس 2020
وفيما يتعلق ب 1.201 حدة سكنية لفائدة باطيمات الطليان، فسيتم إنهاء الأشغال نهاية مارس 2020، بعد إختيار المقاولتين المكلفتين بأشغال التهيئة الخارجية من جهة، و بتدخل من الوالي تم مراسلة السلطات المركزية من أجل التدخل لإسراع في عملية إعادة توطين 03 مؤسسات تربوية بالحي السكني الجديد.وفيما يخص باقي البرامج السكنية الأخرى فقد تم تقديم رزنامات زمنية لإنهاء الأشغال بها طبقا لتعليمات السيد الوالي، وكذا قصد متابعة مدى إحترام هذه التعهدات المقدمة مع بعث المشاريع السكنية المتوقفة على غرار مشاريع 350 سكن اجتماعى بمسرغين و 80 سكن بعين الكرمة و 150 سكن ببلدية العنصر مؤكدا متابعته الشخصية لهده المشاريع السكنية المتأخرة في الانجاز ، من جهة أخرى أكد السيد الوالي عن عدم وجود أي إشكال في التمويل ودفع المستحقات المالية للمؤسسات المكلفة بالإنجاز.
وفيما يتعلق ضبط قوائم السكن الاجتماعي فقد تم تقديم رزنامة زمنية حول آجال الإفراج عنها من طرف السادة رؤساء الدوائر بعد إستكمال عملية التحقيقات الإجتماعية من طرف فرق مختصة، وكذا دراسات الملفات من طرف لجان الدوائر على غرار قوائم بلديات : وهران، بطيوة، عين البية، مسرغين، الكرمة، حاسي مفسوخ، حاسي بونيف، بوسفر، العنصر وآرزيو حيث ستكون سنة 2020 على موعد مع الافراج عن هده القوائم
نحو إعادة تصنيف السكنات القديمة ببلدية وهران
وفما يتعلق بالسكن القديم ببلدية وهران،فقد تكفلت مصالح مركز الخبرة والتشخيص التابع لهيئة الرقابة التقنية ، بإستكمال عملية تشخيص البنايات القديمة المصنفة سابقا لتحديد مدى تقدم درجة الخطورة وإعادة تصنيفها على مستوى مندوبيات بلدية وهران، على غرار سيدي الهواري، البلاطو، الأمير، المقري، البدر، المقراني، إبن سينا وكذا الحمري.اما المجمعات الفوضوية المتوزعة على مختلف دوائر الولاية، فيجري حاليا التحضير لبرنامج خاص بهذا الملف الذي سيمس المواقع التي تشكل نقاط سوداء.
وفي الأخير، كلف السيد والي الولاية السيدة مديرة السكن والسيد مدير التعمير بالمتابعة الميدانية لأقطاب العمرانية الجديدة وكذا التنسيق مع مختلف المتدخلين من أجل رفع كل العراقيل التي من شأنها التأثير على الإطار المعيشي للمواطن على غرار الأقطاب العمرانية الجديدة: « أحمد زبانة »، بلقايد، الحي السكني الجديد للترقوي العمومي 4100 سكن و وادي تليلات، والأخذ بعين الإعتبار الإنشغالات المطروحة من طرف قاطني هذه الأحياء السكنية الجديدة في ما يخص النقل و الأسواق الأسبوعية مذكرا بضرورة التسريع في البدء من انجاز ممر علوى للراجلين الرابط بين الاحياء السكنية الجديدة عدل من طرف مصالح مديرية التعمير و مشيرا أيضا إلى التسريع لفتح المحلات التجارية المتواجدة على مستوى هده الأقطاب و تخصيص جزء منها لفتح مقرات لمندوبيات البلديات مراكز البريد و وكالات تجارية لمؤسسات سونلغاز و سيور. للتذكير فان هده الرزنامات الزمنية الخاصة بإنهاء أشغال البرامج السكنية بمختلف الصيغ و التى تمّ إرفاق نسخة منها في إحدى الصور ستكون محل متابعة من طرف السيد والى الولاية شخصيا منوها باتخاذ كل الإجراءات اللازمة في حال عدم احترام هده الرزنامات الزمنية.

Leave a Reply