الحدث

بن قرينة : محاكمة المتورطين في الفساد عبرة لكل من يعتزم تولي المسؤولية

اعتبر المرشح لرئاسيات 12 ديسمبر, عبد القادر بن قرينة, اليوم الاثنين من غرداية, ان المحاكمة العلنية للمسؤولين المتورطين في الفساد ستكون عبرة لكل من يعتزم تحمل المسؤولية.وقال السيد بن قرينة في كلمة له خلال تنشيطه تجمعا شعبيا بقاعة النادي الرياضي بمدينة غرداية أن « من يتابعون من وراء القضبان في محاكمة علنية بعدما كانوا أسيادا يتحكمون في رقاب الجزائريين سيكونون عبرة لي ولغيري إذا تولينا مناصب مسؤولية ». وتابع قائلا: « سأضع دائما نصب عيني أنني إذا ظلمت أو سرقت أو كذبت أو احتقرت سينتهي بي الأمر مثل أفراد العصابة وسيتابع الشعب محاكمتي », مؤكدا أنه في حال انتخابه رئيسا للبلاد « سيعطي الأمان إلى عموم الإطارات والإداريين ومسيري المؤسسات الوطنية والمشرفين على منح الصفقات العمومية ممن لم تتلوث أيديهم وجيوبهم بالفساد والتزوير ». ودعا مرشح حركة البناء الوطني الى وحدة الجزائر, مؤكدا أن الجزائريين « شعب واحد بدين ولغة ومصير واحد », متعهدا بأن يكون « رمزا للوحدة والتسامح بين جميع الجزائريين ». وبخصوص ولاية غرداية, أكد السيد بن قرينة أنه « بإمكان هذه الولاية أن تصبح قطبا للصناعات التقليدية والحرف اليدوية », مبرزا أن هذا القطاع يمكنه أن « يساهم في الناتج الوطني الخام وتوفير مناصب شغل للشباب ». وفي هذا الاطار, جدد المترشح التأكيد على انه سيعمل على « اعادة بعث وتنمية صندوق دعم الصناعات التقليدية لدعم الحرفيين وخصوصا النساء الماكثات في البيت اللواتي يملكن حرفة ويرغبن في الاستثمار فيها بحيث سيتم تمويل مشاريعهن وتوفير كافة الإمكانيات لهن مجانا دون فوائد ».

Leave a Reply