دولي

كوريا الشمالية : كيم جونغ يحثّ على التطوير خلال تجربة صاروخية جديدة

أشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على عملية اختبار جديد « لقاذفة صواريخ حجمها كبير جدا »، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية اليوم الجمعة. وأشارت الوكالة إلى أن كيم، أكد خلال إشرافه على العملية، « ضرورة تطوير كثير من الأسلحة والمعدات ذات الأداء القوي من أجل الجيش هذه السنة ». ونشرت الوكالة صورا للزعيم الكوري الشمالي بمعطف أسود ومبتسما، وهو يحضر هذا الاختبار ويحييه الجنود. وفي صورة أخرى تظهر إحدى القذيفتين بعد إطلاقها في السماء السوداء وسط لهب مصدره نظام إطلاق مثبت على شاحنة تقل أربع مدفعيات. وقالت الوكالة إن هذا الاختبار « كان هدفه تقييم » القدرات القتالية للمنظومة « أخيرا »، موضحة أنه « أثبت التفوق العسكري والتقني لمنظومة الأسلحة وإمكانية الاعتماد عليه ». وتوحي هذه الصيغة بأن الاختبار يشكل تقدما عن التجربة التي جرت في سبتمبر الماضي أعلنت الوكالة بعدها أنه ما زال يجب اختبار بعض النقاط فيها. وكانت كوريا الجنوبية قد أعلنت أن بيونج يانج أطلقت الخميس في عيد الشكر وهو يوم عطلة في الولايات المتحدة « قذيفتين لم تحدد طبيعتهما » يعد رابع اختبار لقاذفة صواريخ متعددة الفوهات ذات الحجم الكبير منذ أوت الماضي. وجاء إطلاق القذيفتين بينما ما زالت المفاوضات بين واشنطن وبيونج يانج حول البرنامج النووي الكوري الشمالي، في مأزق. ورأى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن إطلاق القذيفتين يشكل « تحديا جديا » للأسرة الدولية.

واشنطن تطالب بيونغ يانغ بتجنب « الاستفزازات »

وردا على تقارير عن إطلاق قذيفتين، دعت الولايات المتحدة الأميركية كوريا الشمالية لتجنب ما وصفته بـ »الاستفزازات »، والامتثال للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إنها « على عِلم بالتقارير » المتعلقة بقيام كوريا الشمالية بإطلاق قذيفتين، « لم تحدد طبيعتهما ». ودعت الوزارة في بيانها إلى « تجنب الاستفزازات والامتثال للالتزامات المنبثقة عن قرارات مجلس الأمن الدولي والعودة للمفاوضات.. لتحقيق نزع السلاح النووي بالكامل ». وكانت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية قالت في وقت سابق إن نظيرتها الشمالية أطلقت الخميس « قذيفتين لم تحدد طبيعتهما »، مشيرة إلى أنه تم إطلاقهما شرقا من إقليم هامغيونغ الجنوبي، وقد سقطتا في بحر اليابان. وأضافت أن إطلاق القذيفتين تم الخميس عند الساعة الخامسة مساء بحسب التوقيت المحلي، بحسب ما نقلت فرانس برس. وفي طوكيو، أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن إطلاق بيونغ يانغ للقذيفتين الخميس هو الأحدث في « سلسلة انتهاكات تقوم بها كوريا الشمالية ». وتندرج عملية الإطلاق الأخيرة هذه في إطار سلسلة تجارب الأسلحة التي أجرتها كوريا الشمالية بعد اختبار نظام رئيسي لإطلاق « صواريخ متعددة » الشهر الماضي. ونقلت وكالة الأنباء اليابانية « جيجي برس » عن مصادر في وزارة الدفاع بطوكيو قولها إنه تم إطلاق مقذوفين من ساحل كوريا الشمالية الشرقي، مرجحة أن تكون صواريخ بالستية. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قلل من أهمية الاختبارات الأخيرة التي تقوم بها كوريا الشمالية، مشيرا إلى أن وقف بيونغ يانغ لتجاربها النووية وعمليات إطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات، يشكل دليلا على نجاحاته في مجال السياسة الخارجية.

1 Comment

  1. شكرا على المعلومة

Leave a Reply