وهران

فيما تمّ تسجيل نحو 500 حالة وفاة بسبب الإصابة بسرطان الرئة : 75 بالمائة من الطلبة الجامعيين والتلاميذ يدخنون

ب.ع

كشفت مصادر مسؤولة بمديرية الصحة عن إحصاء أزيد من 75 بالمائة من الطلبة المدمنين على التدخين المقيمين بالإقامات الجامعية بوهران، يعتبرون مدخنين ومن كلا الجنسين، حسما دراسة مصالح الوقاية الصحية بالمديرية العامة للخدمات الجامعية. كما أوردت مصالح طبية من المستشفى الجامعي لوهران أنه يتم سنويا تسجيل نحو 500 حالة وفاة بسبب الإصابة بسرطان الرئة نتيجة التدخين، هذا وتسجل الجزائر سنويا إصابة أكثر من ألفي حالة إصابة بسرطان الجهاز الهضمي والأمعاء، والذي يعتبر التدخين المتسبب الأول فيها مما يكلف الدولة ميزانية علاج تقدر ب 900 ألف دينار, فيما أوردت مصادر أمنية أن ارتفاع ظاهرة الإدمان على التدخين ساهمت بشكل كبير في انتعاش تجارة السجائر المقلدة والمغشوشة خاصة منها الأجنبية وأوضح ذات المتحدث أن ظاهرة تهريب السجائر من أكثر عمليات التهريب التي تسجلها تعالجها عناصر مصالح حرس الحدود والجمارك بالنقاط الحدودية حيث تمكنت مصالح الجمارك من حجز ما يزيد عن 4251 خرطوشة من السجائر الأجنبية المهربة تحمل علامات تجارية عالمية من نوع « مارلبورو » و »غولواز » و »ليجوند » بالإضافة إلى 1490 وحدة من سجائر « السيقار » و 335 علبة من التبغ الخام « الشمة » و 48 وحدة من الشيشة حيث قدرت القيمة الإجمالية لهذه المحجوزات بـ .2.823.829.00 دينار ولا تقتصر عملية التهريب عبر الحدود البرية فحسب بل حتى الموانئ والمطارات وذلك على مستوى مصلحة المسافرين أين يعمد العديد من المسافرين على محاولة إدخال كميات معتبرة من التبغ ذات الماركة العالمية وذلك بغرض إعادة تسويقه محليا.كما تمت مصادرة 4 مركبات التي كانت على متنها هذه السجائر وذلك لكونها تعد وسيلة تهريب خاصة إذا ضبط لدى المهرب الواحد كميات معتبرة . وحسبما أوردته مصادر مسؤولة بقطاع الجمارك فإن حجم الغرامة المالية يضاهي 10 مرات من القيمة الأصلية للبضاعة المحجوزة. فيما عالجت مصالح الدرك الوطني لوهران 4 قضايا لتهريب السجائر الأجنبية تم من خلالها توقيف شخصين حث قدرت قيمتها المحجوزات بـ .9.999.905 دينار.ونظرا لحجم الإستهلاك والإدمان على التدخين وحسب مصادر مسؤولة بقطاع الجمارك فإن جل السجائر التي يتم حجزها عبر الحدود الجنوبية البرية هي سجائر مقلدة والمتداولة بالسوق والتي تمت مصادرتها حيث تشكل 66،75 بالمائة من مجموع البضاعة المقلدة المحجوزة على مستوى التراب الوطني. هذا وتعد دول بعض جنوب إفريقيا الرائدة في تقليد العلامات التجارية للتبغ على اختلاف أصنافه ومن بين هذه الدول الكونغو ومالي والنيجر أين تتواجد شبكات لإنتاج وتهريب السجائر حيث كشف تقرير المنظمة العامية للجمارك أنه يتم سنويا إنتاج 45 مليون سيجارة مقلدة والتي يتم إغراق الأسواق بها وبأسعار منافسة.

Leave a Reply