رياضة

الجولة الأولى من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا : اتحاد العاصمة – الوداد البيضاوي المغربي

« سوسطارة » في مهمة صعبة أمام وصيف بطل النسخة السابقة

سيكون فريق اتحاد العاصمة مساء اليوم على موعد مع مباراة الجولة الأولى من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا أمام ضيفه الوداد البيضاوي المغربي بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، حيث يسعى لتدشين هذا الدور بفوز خاصة وأنه سيلعب أمام أنصاره ويدرك جيدا بأن تضييع النقاط داخل الديار يعني تقليص حظوظ التأهل للدور ربع النهائي، ويراهن الاتحاد كثيرا على دعم أنصاره لاستعادة توازنه من جديد بعد تراجع النتائج بالرابطة المحترفة الأولى لاسيما التعادل مع نصر حسين داي ثم الخسارة أمام اتحاد بسكرة، وهي النتائج التي تركت آثارا سلبية على معنويات اللاعبين، وحاول المدرب بلال دزيري إبعاد أشباله عن الضغط الذي فرضته التعثرات وأكد بأنهم استطاعوا نسيان هزيمة بسكرة وهم يتواجدون في جاهزية تامة لمباراة الوداد موضحا في ذات السياق بأن التحضيرات جرت في ظروف جيدة وبأنه لمس لديهم رغبة ملحة في دخول هذه المنافسة القارية بقوة، حيث قال » صحيح أن النتائج الأخيرة في البطولة أمام كل من نصر حسين داي و اتحاد بسكرة كانت جد مؤثرة على اللاعبين ولكنهم تمكنوا في وقت قياسي من تجاوزها، واليوم هم في تمام جاهزية لهذه المغامرة، ندرك جيدا بأن مهمتنا لن تكون سهلة أمام منافس لا يحتاج لتقديم ويكفي أنه منشط نهائي الطبعة الماضية لرابطة أبطال إفريقيا، ولكن مهما كان الأمر لا سبيل أمامنا سوى الفوز بالنقاط الثلاثة لكسب معنويات جديدة تسمح لنا بمواصلة المشوار بعزيمة أكبر سواء في هذه المنافسة أو في البطولة، كما أن أنصارنا ينتظرون منا الظهور بوجه مشرف للبرهنة على قدرتنا على تجاوز الصعاب و الذهاب للدور المقبل، فمن واجبنا نحوهم إسعادهم بنتائج مرضية في هذه المنافسة التي تستهويهم كثيرا »، وأضاف » أظن بأن لاعبينا الشبان اكتسبوا خبرة معتبرة بعد مشاركتهم في الأدوار التمهيدية وبالتالي فلا نتخوف من عامل الضغط النفسي لاسيما في حال حضور عدد كبير من جماهيرنا »، وبخصوص المنافس، أوضح دزيري بأنه عاين بعض مبارياته على أشرطة الفيديو و أخذ عدة نقاط هامة فيما يخص نقاط قوته وضعفه وعمل على استغلالها في رسم الخطة التكتيكية المناسبة، مشيرا إلى أنه مطالب بتحصين الخط الخلفي جيدا نظرا للقوة الهجومية للوداد  » نعلم جيدا أن الوداد سيصعب مهمتنا كثيرا، لكننا مطالبون بقراءة اللعب، والحفاظ على الكرة لأطول فترة ممكنة، وعدم ارتكاب الهفوات في الخط الخلفي خوفا من تلقي أهداف، فالوداد يملك مهاجمين خطيرين علينا توخي الحذر منهم ». وعلى صعيد آخر، من المنتظر أن يستفيد الطاقم الفني للاتحاد من جميع عناصره و بالتالي توفر الخيارات أمام دزيري لتشكيل المجموعة الأساسية، حيث تم تأهيل المدافع هشام بلقروي بشكل رسمي للمشاركة في رابطة الأبطال وقد يشارك اليوم كأساسي، فيما استعاد كل من أوكال و عرجي عافيتهما و تدربا بشكل عادي مع زملائهما مما يعني جاهزيتهما للمباراة. هذا وقد افتتحت أول أمس عملية بيع التذاكر على مستوى شبابيك ملعب تشاكر واستمرت يوم أمس وتتواصل اليوم إلى غاية اقتراب موعد انطلاق المباراة بنادي الفروسية المحاذي للملعب، و من جهة أخرى خصصت سلطات ولاية البليدة حافلات مجانية انطلاقا من محطة القطار ببني مراد إلى الملعب و هذا لتسهيل عملية التنظيم.

الرجاء يريد التصالح مع أنصاره

ويدخل الوداد المغربي هذه المواجهة بعزيمة مزدوجة، فمن جهة يريد التصالح مع جماهيره الثائرة بعد الخروج المبكر من منافسة كأس الملك محمد السادس للأندية العربية الأبطال على يد الجار الغريم الرجاء، ومن جهة أخرى يسعى للثأر لفشله خلال الطبعة الماضية في التتويج برابطة الأبطال الإفريقية أمام الترجي التونسي وهذا بعدما خسر النهائي المثير للجدل، وهو ما يعني بأنه يوجه كامل طاقاته لهذه المنافسة من أجل الذهاب بعيدا فيها و تدارك كل ما فت، وقد وجه المدرب الصربي زوران مانولوفيتش يوم الخميس الماضي الدعوة لـ19 لاعبا للسفر على الجزائر وشهدت القائمة عودة اللاعب وليد الكرتي، الذي كان يعاني من الإصابة، مع تسجيل غياب لاعبين أساسيين وهما صلاح الدين السعيدي المصاب ومحمد النهيري المعاقب، وهو ما قد يصعب من مهمة المدرب في تغطية النقص. بينما تجدر الإشارة على أن التقني الصربي نجا من مقصلة الإقالة بعد الهزة العنيفة التي أحدثها الإقصاء أمام الرجاء، حيث أقدمت الإدارة على عدة تغييرات.

Leave a Reply