دولي

إثيوبيا : قمة « إيجاد » تنطلق بأديس أبابا.. وتعزيز أمن البحر الأحمر على أجندتها

انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا،اليوم الجمعة، قمة رؤساء دول الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا « إيجاد » لبحث الهيكل الجديد للهيئة واختيار رئيس جديد لها. وتناقش قمة « إيجاد » تعزيز الأمن في البحر الأحمر وخليج عدن، وذلك بحضور رؤساء جيبوتي وجنوب السودان والصومال ورئيسي وزراء إثيوبيا والسودان، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي. ومن المنتظر وصول كل من رؤساء كينيا أهورو كينياتا، والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني إلى القمة.وكان وزراء خارجية الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا « إيجاد » قد بحثوا، الخميس، الهيكل الجديد للهيئة وتعزيز الأمن في البحر الأحمر وخليج عدن.
هذا فاز السودان، امس الجمعة، برئاسة الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا « إيجاد »، بعد تنافس محتدم مع كينيا وأوغندا وجيبوتي على رئاسة الهيئة. وتنازلت جيبوتي في القمة الرئاسية للخرطوم احتفالاً بالثورة السودانية ورئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك. وقالت مصادر دبلوماسية لـشبكة « العين الإخبارية » إن « السودان وجد دعما كبيرا من كل دول المنظمة الأفريقية ». وأضافت المصادر أن « الاجتماع الجانبي الذي سبق اجتماع وزراء خارجية دول الهيئة، الخميس، شهد توترا ومشادات كلامية، لتمسك السودان برئاسة الدورة الحالية للمنظمة، وأن الخرطوم هددت بالانسحاب منها باعتبار أن فرصة الرئاسة لها ». ولفتت المصادر إلى أن « الاجتماع الوزاري تأخر عن موعده بسبب التوتر الذي ساد الأروقة، وأن كينيا انسحبت من الترشح للرئاسة ودخلت أوغندا وجيبوتي وأعلنتا نيتهما الترشح أمام السودان ».وانطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الجمعة، قمة رؤساء دول الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا « إيجاد » لبحث الهيكل الجديد للهيئة واختيار رئيس جديد لها. وتناقش قمة « إيجاد » تعزيز الأمن في البحر الأحمر وخليج عدن، وذلك بحضور رؤساء جيبوتي وجنوب السودان والصومال ورئيسي وزراء إثيوبيا والسودان، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي.

Leave a Reply