ثقافة وفنون

من تنظيم مركز ضياء للمؤتمرات و الأبحاث : الملتقى الدولي السادس عن القيمة في الدراسات الإعلامية و الأكاديمية قريبا بمستغانم

ينظم في شهر ديسمبر المقبل مركز ضياء للمؤتمرات والأبحاث بالتنسيق مع كلية العلوم الاجتماعية – شعبة علوم الاعلام والاتصال و مخبر الدراسات الإعلامية والاتصالية بجامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم، و كذا الجمعية الجزائرية للشباب الباحث، الملتقى الدولي السادس عن القيمة في الدراسات الإعلامية والأكاديمية، و الذي يسعى إلى تطوير العمل البحثي في الوسط الجامعي و استكمال بناء مدرسة متكاملة للتفكير والبحث، إضافة إلى فَحص قدرة نظرية الحتمية القَيمية في بَلورة نَموذج تفسيري لفهم وتحليل مُختلف هذه التحولات، و كذا وَضع استبصارات مستقبلية دقيقة لأفق هذه التحولات في أبعادها القيمية والثقافية والحضارية، من خلال مُحاولة سَبر مُختلف المَصاعب وكذا الرهانات، التي يُمكن التفكير فيها بُغية الدفع بالاتجاه القيمي مَنهجيا و ابستيمولوجيا قدما و تَعضيد كفاءتها التفسيرية من أجل فَهم و تَفهم ما أحدثته و ُحدثه التكنولوجيات الرقمية على مستوى علاقات وتصورات و مخيالات وتمثلات الأفراد، خصوصا وأننا نمر بفترات قوية من التحولات العميقة على مستوى القيم الثقافية و الجمعية.يأتي اختيار الموضوع حسب ما أوضحته الهيئة المنظمة من منطلق أن نظرية الحتمية القيمية في الإعلام تعد واحدة من النظريات المُستَّجدة في حقل علوم الإعلام والتواصل ، و التي تعرف حاليا نوعا من الاستواء النظري و المنهجي، الذي تَعرفه كافة النظريات العلمية والمعيارية أثناء صيرورة انبلاجها وانتقالها من مرحلة التقعيد المعرفي الأولي و الارتكاز على مَرجعية ابستيمولوجية مُتمايزة و تَحديد خياراتها المنهجية وصولا إلى نضجها و انخراطها في تَفسير الظواهر المُركبة و المُعقدة و إعادة بنائها في إطار مُنتظم و علائقي.سيتناول الملتقى السادس عدة إشكاليات تَفرضها التَحولات الأنثروبولوجية والقَيمية، سواء المُعلّنة والظاهرة أو المُستترة، و التي نَتَجت بدورها عن التَحولات التَكنولوجية المُفاجئة و المُتلاحقة على مُستوى وسائط و نُظم الاتصال، و هذا في إطار مجموعة من المحاور و هي : التحولات التكنولوجية و القيمية، الدلالات و التقاطعات، مشروعية سؤال القيم في ظل الوسائط الاتصالية الجديدة، القيمة في دراسة الوسائل المسموعة والمرئية، القيمة في دراسة الصورة والإعلان، القيمة في دراسة الصور النمطية في وسائل الإعلام، القيمة في مناهج الاتصال الكيفية، القيمة والحياد في البحث العلمي الإعلامي، القيمة والتعاطف (empathy) في البحث العلمي الإعلامي، قيم الباحث والبحث العلمي الإعلامي و القيمة في الدراسات الإعلامية والاتصالية المعاصرة.سيحاول المشاركون تتبع كيفية اشتغال تأثير الوسائط الإعلامية على البنية القيمية للمجتمع و دَورها في صياغة المُكَون القَيمي داخل الحقل الاجتماعي و الثقافي، وهذا وفق المنظومة المفاهيمية والطروحات النظرية التي نَحتها الباحث الجزائري عزي عبد الرحمن على البعد الثقافي والحضاري و الهوياتي المَحلي في مُحاولتها للإمساك بجوانب التحولات البنيوية التي تحدثها الوسائط الاتصالية الكلاسيكية و الجديدة، خاصة و أن المجتمعات العربية و الإسلامية تعيش على ايقاع تحولات تكنولوجية دالة و عميقة على مستوى أبنية وسائط الإعلام و التواصل أين أصبحت التقنية مظهراً جوهريا من مظاهر التفاعل والتواصل الإنساني، بالاضافة الى التغيرات في محتوى وآليات إنتاج المعنى و المحتوى و المظاهر التي يتخذها سواء على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي و المنصات الافتراضية و المنتديات والويكي والمدونات.إلى جانب ذلك، سيقف الأساتذة عند بعض التحولات التي تميز مجمل الظواهر الاتصالية و الإعلامية، خصوصا في بعدها الثقافي و القيمي و الحضاري، و ذلك من خلال الاعتماد على مقتربات ومداخل علمية تمتاز بالديناميكية والحركية ، وبشكل خاص مقاربة نظرية الحتمية القيمية في الإعلام باعتبارها من المداخل النظرية و المعرفية لقراءة الوضع الراهن لهذه التحولات.

Leave a Reply