وهران

بعد أن تأخرت الجهات المسؤولة في ترحيلهم إلى سكنات جديدة : سكان الحمري الحاملين لقرارات الاستفادة المسبقة يخرجون لشارع

خرجت صباح أمس العائلات القاطنة بسكنات هشة بحي الحمري و الحاملة لقرارات الاستفادة المسبقة إلى الشارع في وقفة احتجاجية نظمت بالقرب من جسر زبانة بواجهة البحر بمدينة وهران لتنديد بما وصفته بالتماطل في ترحيلها نحو سكنات جديدة خاصة و أن الحصة السكنية المخصصة لهم ببلدية مسرغين جاهزة حيث طالبت العائلات المنكوبة من الوالي التدخل من أجل التعجيل بترحيلهم .
أبدت قرابة 165 عائلة تقطن بأحواش و بنايات قديمة بحي الحمري العتيق استياءها و تذمرها إزاء التهميش الذي طالها من قبل الجهات المعنية التي تماطلت في ترحيلها نحو سكنات لائقة تحفظ كرامتها خاصة و انها تواجه ظروفا صعبة داخل سكنات الموت التي لم تعد تصلح للعيش الكريم جراء انهيار مختلف أجزاءها من جدران و أسقف ناهيك عن تصدع قنوات الصرف الصحي و انتشار الجرذان في ظل الأمراض التي أصيب بها العديد من قاطني هذه السكنات حسب المحتجين الذين أكدوا جاهزية الحصة السكنية الموجهة لهم و التي تم إنجازها ببلدية مسرغين غير أن الجهات المسؤولة لم تقم بترحيلهم بحجة عدم اكتمال أشغال التهيئة الخارجية رغم انه كان من المقرر ترحيلهم في الفاتح من الشهر الجاري و أضافوا أنهم حزوا على مقررات الاستفادة المسبقة من السكن الاجتماعي في 2016 و منذ ذلك الحين لايزال ينتظرون تطبيق وعود المسؤولين التي قطعوها على أنفسهم بخصوص ترحيلهم في أقرب وقت و إنقاذهم من الموت تحت الأنقاض كما أوضح بعض السكان أنهم تنقلوا إلى مكان إنجاز المشروع السكني لمعاينة أشغال الربط بالشبكة أين تأكدوا من عدم اكتمال جزء من أشغال التهيئة و ربط بشبكة الغاز غير أن هذا ليس مانعا لترحيلهم حسب تصريحاتهم مؤكدين أن أوضاعهم الكارثية تتطلب الترحيل بعد ما زادت وضعية سكناتهم المهترئة سوءا على ما كانت عليه جراء الانهيارات الجزئية و تأثير العوامل الطبيعية حيث باتوا يستقضون على وقع الانهيارات التي ضاعفت من مخاوفهم و هو ما كان دافعا وراء خروجهم لشارع لضغط على الجهات المسؤولة من أجل ترحيلهم في أقرب وقت .

Leave a Reply