رياضة

فيما يواجه محرز منافسة شديدة على لقب أفضل لاعب : إنجازات بلماضي في 2019 تجعله أبرز مرشح للتتويج بلقب أفضل مدرب في إفريقيا

لا يبدو أن هناك مدرب قادر على منافسة الناخب الوطني جمال بلماضي على لقب أفضل مدرب في القارة الإفريقية لسنة 2019 بالنظر لكل ما قدمه للخضر و الثورة الحقيقية التي أحدثها في صفوف المحاربين لاسيما خلال نهائيات كأس أمم إفريقيا وتتويجه بالتاج القاري عن جدارة واستحقاق بالرغم من تهميش كل المتتبعين للمنتخب الجزائري في عملية سبر الآراء بخصوص المنتخبات المرشحة للتتويج، و فضلا عن هذا الإنجاز الذي غاب عن خزائن الخضر منذ 29 سنة كاملة، فإن بلماضي استطاع إرساء طريقة لعب جديدة تعتمد أساسا على روح الانسجام بين الخطوط الثلاثة و خلق توازن مثالي داخل التشكيلة مع تثبيت العمود الفقري الأساسي للفريق بالإضافة للتصحيحات التي قام بها لاسيما على مستوى خط الدفاع الذي كان الحلقة الأضعف في التشكيلة في وقت عجز فيه جميع المدربين الذين تعاقبوا على العارضة الفنية للمنتخب في العثور على التركيبة البشرية المناسبة لهذا الخط، وأكثر من ذلك، فقد استطاع بلماضي الحفاظ على هيبة الخضر بعد التتويج الإفريقي وهو الإنجاز الذي خالف تقريبا العادة، فأغلب المنتخبات العالمية التي تتوج بلقب تتهاوى نتائجها بعد ذلك بشكل تلقائي وتاريخ الكرة يحتفظ بأكثر من مثال في هذا الاتجاه، فالكثير من المتتبعين أكدوا بأن مباراة الجولة الأولى لتصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 أمام منتخب زامبيا تعتبر الأصعب على الإطلاق بالنسبة للناخب الوطني باعتبارها الاختبار الرسمي الأول له بعد كأس إفريقيا، ولكن في النهاية أسقط جمال كل التكهنات وفاز بخماسية كاملة دون رد مع تقديم أداء مبدع وواصل تألقه بتسجيل فوز ثاني على التوالي أربعة أيام بعد ذلك أمام منتخب بوتسوانا بملعب هذا الأخير وهذا بالرغم من الظروف القاسية التي لعب فيها المنتخب، كل هذه المعطيات تدعم حظوظ بلماضي في التتويج بلقب أفضل مدرب في القارة السمراء خاصة وأن كل المدربين المنافسين له سجلوا عدة سقطات وفشلوا في تحقيق الأهداف التي رسموها في البداية. هذا وقد أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قائمة تضم أسماء عشرة مدربين مرشحين للفوز بجائزة أفضل مدير فني خلال عام 2019 داخل القارة السمراء، حيث ضمت القائمة أربعة مدربين عرب هم جمال بلماضي، التونسي معين الشعباني الفائز بلقب دوري أبطال إفريقيا مع الترجي التونسي ومواطنه فوزي البنزرتي الذي قاد الوداد المغربي لنهائي دوري أبطال إفريقيا إضافة إلى المغربي منير الجعواني، الذي قاد نهضة بركان لنهائي كأس الكاف، ويضاف إلى كل هؤلاء مدرب الزمالك السابق الذي انتقل لصفوف الأهلي السعودي، السويسري كريستيان غروس، والذي قاد النادي المصري بلقب كأس الكاف وكذلك أليو سيسيه، الذي نجح في قيادة منتخب بلاده السنغال لوصافة أمم إفريقيا الأخيرة، وكذلك نجد مدرب منتخب نيجيريا، الألماني جيرنوت روهر، الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني مدرب صن داونز، الفرنسي نيكولاس دوبيه، مدرب منتخب مدغشقر والفرنسي كورينتين مارتينيز، مدرب موريتانيا. هذا ويقام حفل تسليم جوائز الكاف في مدينة الغردقة المصرية يوم 7 جانفي المقبل.

المنطق يميل لمحرز بمساهمته الفعالة في تتويج الخضر و المان سيتي

وبخصوص لقب أفضل لاعب في القارة السمراء لذات السنة، يتواجد نجم وقائد الخضر رياض محرز في أفضل رواق وهذا بالنظر لكل ما قدمه طيلة السنة وتتويجه المزدوج مع المنتخب الوطني بلقب كأس أمم إفريقيا و مع فريقه مانشيستر سيتي بلقب الدوري الانجليزي وفي كليهما كان مساهما فعالا من خلال أدائه الباهر و أهدافه الحاسمة، وبالتالي فيمكن إدراجه في الصف الأول للمرشحين بالرغم من المنافسة الشرسة من جانب النجم المصري لنادي ليفربول الانجليزي محمد صلاح و زميله في نفس الفريق، السنغالي ساديو ماني المتوجين بلقب كأس رابطة أبطال أوروبا مع الريدز إضافة للغابوني بيير إيميرك أوبميانغ الذي تألق بشكل ملفت مع فريقه أرسنال، وبالإضافة لهؤلاء الأربعة الذين يتواجدون في الطليعة، فقد ضمت قائمة الكاف 26 لاعبا آخرين ويتواجد من بينهم لاعبو الخضر اسماعيل بن ناصر، يوسف بلايلي و بغداد بونجاح، كما شملت الثنائي المغربي أشرف حكيمي لاعب بوروسيا دورتموند الألماني وحكيم زياش صانع ألعاب أياكس الهولندي، الثنائي المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي ومحمود حسن تريزيغيه لاعب أستون فيلا الإنجليزي، الثنائي التونسي طه ياسين الخنيسي مهاجم الترجي وفرجاني ساسي لاعب وسط الزمالك المصري، السنغالي كاليدو كوليبالي مدافع نابولي الإيطالي ومواطنه إدريسا جايي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، الحارس الكاميروني لأياكس الهولندي أندريه أونانا، الملغاشي كارلوس، الحارس الأوغندي دينيس أونيانغو، الكاميروني إريك موتينغ، التوغولي لابا كودجو، الغاني جوردان أيو، التنزاني مبوانا سامات، المالي موسى ماريغا، الغيني نابي كيتا، الإيفواري نيكولاس بيبي، الجنوب إفريقي بيرسي تاو، النيجيري أوديون إيغالو، ويلفريد نديدي، فيكتور أوسيمين، الإيفواري ويلفرييد زاها والغاني توماس بارتي.

Leave a Reply