دولي

العراق : استدعاء وزير عراقي سابق للتحقيق في شبهة الفساد

استدعت هيئة النزاهة العراقية، المعنية بمكافحة الفساد، اليوم الإثنين، وزير صحة أسبق ومسؤولين آخرين بالوزارة، على خلفية مخالفات مرتبطة بأحد المشروعات. وقالت هيئة النزاهة العراقية، في بيان، إن محكمة التحقيق المختصة بالنظر في قضايا الفساد بمحافظة كربلاء، استدعت كلا من وزير الصحة الأسبق والمدير العام لدائرة المشاريع والخدمات الهندسية بالوزارة.ولم يذكر البيان أيا من الأسماء التي تم استدعاؤها تنفيذا لقرار المحكمة المختصة وفي مقدمتهم وزير الصحة الأسبق المشار إليه.
وبحسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء العراقية، فإن قائمة الاستدعاء شملت مسؤول غرفة مستشفيات في دائرة المشاريع والخدمات الهندسية، و4 مهندسين آخرين أعضاء في اللجنة الفنية الخاصة بمنح التعويضات.وأرجعت الهيئة العراقية أوامر الاستدعاء إلى مخالفات في مشروع إنشاء المستشفى التركي في محافظة كربلاء.ودخلت المظاهرات الاحتجاجية في بغداد و9 محافظات عراقية جنوبية، الإثنين، شهرها الثاني، وسط اضطرابات أمنية وسقوط العشرات من الضحايا المطالبين بمكافحة الفساد وإنهاء نفوذ إيران ببلادهم.ويعقد البرلمان العراقي، ظهر اليوم، جلسة اعتيادية ستكرس لمناقشة مشروع قانون الانتخابات في العراق وقانون تشكيل مفوضية جديدة للانتخابات تكون بعيدة عن تمثيل الأحزاب الرئيسية في إدارتها. ويعد الأمران من أهم مطالب المتظاهرين، وذلك من أجل إصلاح النظام السياسي.وتشهد بغداد ومدن جنوب العراق منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مظاهرات تطالب بتغيير العملية السياسية وإنهاء النفوذ الإيراني، تخللها اختطاف أكثر من 100 ناشط ومدون وصحفي ومحامين ومسعفين، بحسب إحصائيات رسمية حصلت عليها « العين الإخبارية » من مصادرها في وزارة الداخلية العراقية التي نفت دور الوزارة في اعتقالهم وحمّلت مليشيات الحشد الشعبي مسؤولية تنفيذ هذه العمليات.وكانت الدراسة قد توقفت في عدد كبير من مدارس العراق، كما تعطلت الدراسة في غالبية الجامعات، على إثر الاحتجاجات ضد الطبقة السياسية المطالبة بـ »إسقاط النظام ».وقُتل أكثر من 335 شخصا، وأصيب 15 ألفا على الأقل بجروح، منذ بدء الاحتجاجات، في وقت يخشى فيه الكثير من المصابين الذهاب إلى المستشفيات خوفا من الاعتقال.وتُعَد موجة الاحتجاجات الجارية في العراق ضد فساد الطبقة السياسية الأكبر والأكثر دموية في البلاد منذ عقود، وتستخدم فيها قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاطي والقنابل الصوتية.

Leave a Reply