رياضة

مولودية الجزائر : الشناوة يهددون بغزو الشارع في حال قررت المحكمة الرياضية إعادة برمجة الداربي مع الاتحاد

هدد أنصار فريق مولودية الجزائر للخروج للشارع والقيام بمسيرات ضخمة في حال قررت المحكمة الرياضية إعادة الداربي العاصمي بين العميد وجاره الغريم اتحاد العاصمة، حيث أكدوا بأن لقاء الذهاب بين الفريقين أصبح من الماضي والمولودية فازت على البساط بثلاثية وبالتالي فلا مجال، حسبهم، لإصدار قرار آخر يخدم مصلحة المنافس موضحين بأنه في حال صدور قرار الإعادة فإنهم سيغزون الشارع لاسترداد حق فريقهم، ويأتي ذلك في وقت عقدت فيه المحكمة الرياضية الجزائرية يوم الخميس الماضي جلسة استماع في ذات القضية بحضور مسؤولي الفريقين ومحامية الرابطة االوطنية والتي قدمت بيان الاجتماع الذي عقده المكتب الفيدرالي الشهر الماضي والذي يتيح للرابطة برمجة المباريات المؤجلة للبطولة خلال تواريخ الفيفا فيما تعذر عليها جلب محضر الاجتماع لأسباب مجهولة، وبعد الاستماع للأقوال والحصول على كافة الوثائق والنصوص، ستدرس المحكمة القضية من جديد لحين إصدار الأحكام الخاصة بها يوم الخميس المقبل، وقبل ذلك كانت إدارة اتحاد العاصمة قد تقدمت بطعن لدى المحكمة ضد قرار الرابطة التي رفضت تأجيل الكلاسيكو وعاقبت النادي بخسارة المباراة على البساط مع خصم ثلاث نقاط من رصيده. ومن جهته، أوضح رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي خلال تدخله على أمواج الإذاعة بأن هيئته
قبلت برمجة المباريات المتأخرة للبطولة خلال تواريخ الفيفا بشرط أن لا تلعب في اليوم الذي يجري فيه المنتخب الوطني مبارياته، هذا الكلام تم تدوينه في محضر الاجتماع غير أن الخلل الذي أحدث زوبعة في هذا الصدد هو عدم تدوين شرط استشارة الفريقين قبل اتخاذ القرار، حيث قيل شفهيا فقط، وفضلا عن ذلك فقد أكد زطشي بأنه كان من الأجدر الحصول على موافقة غدارة الاتحاد قبل برمجة الداربي، وهو الأمر الذي لم يتم مع الإشارة إلى أن مدوار لم يكن حاضرا خلال اجتماع المكتب الفيدرالي بورقلة و ناب عنه هرادة و سكريتير الرابطة. و بالنظر لحالة الغليان على مستوى معاقل أنصار العميد، فإن قرار إعادة الكلاسيكو قد تكون له عواقب وخيم، حيث جاءت أغلب تعليقات الشناوة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الرياضية خشنة و تدعو للتظاهر في الشارع، ومن الجهة المقابلة، استقبل أنصار الاتحاد تصريحات زطشي بارتياح كبير، حيث يرون بأنها بمثابة تمهيد لإعادة لعب الكلاسيكو مع إعادة النقاط الثلاثة لرصيده، خاصة لما أكد قائلا « طلبنا من الرابطة في اجتماع ورقلة أخذ موافقة إتحاد العاصمة لبرمجة الداربي العاصمي وهو موثق في المحضر وذلك بحضور الأمين العام للرابطة المحترفة والسيد عراس هرادة »، وأضاف « القانون في صف اتحاد العاصمة »، وبذلك أصبحت المحكمة الرياضية تملك كل الوثائق والمعلومات التي تسمح لها باتخاذ القرار الصائب سواء بإعادة برمجة الداربي في تاريخ جديد أو تثبيت القرار السابق وهو إقرار فوز المولودية على البساط وخصم ثلاث نقاط من رصيد الاتحاد.

اللاعبون يقررون مقاطعة التدريبات بسبب تأخر المستحقات المالية

وعلى صعيد آخر، لا تزال الأمور تراوح مكانها بخصوص قضية المستحقات العالقة والتي أحدثت بدورها توتر بين الإدارة و المدرب الفرنسي بيرنارد كازوني، حيث وبعد تصريحات هذا الأخير التي أكد فيها بأن مطالبة اللاعبين باللقب هذا الموسم ينبغي أن يكون بتسوية جميع مستحقاتهم المالية، عبر رفقاء نقاش عن غضبهم و تذمرهم من مجلس الإدارة في ظل مماطلته في تنفيذ وعوده وتأخره في تسديد مستحقاتهم المتأخرة، حيث أجمعوا على ضرورة الانتقال إلى الخطة الثانية أي تصعيد الاحتجاجات إلى مقاطعة التدريبات بعد مباراة جمعية الشلف وهذا للضغط أكثر على إدارة صخري حتى تستجيب لمطالبهم المشروعة، فقد اكتشفوا بأن الإدارة لم تقم بضخ أجورهم الشهرية في أرصدتهم بعدما وعدتهم بذلك من قبل، إذ كان صخري قد أكد لهم بأن كافة الأجور سيتم تسديدها كما وسيشرع في تسوية باقي الديون قبل نهاية الشهر ولكن لم يحدث أي شيء من ذلك، وهو ما أصابهم بالدهشة وفي حينها قرروا التصعيد وطالبوا بعقد جلسة عاجلة مع رئيس مجلس الإدارة عاشور بطروني من أجل المطالبة بإيجاد حل عاجل لأزمة تأخر المستحقات المالية تفاديا للمقاطعات و الدخول في إضراب من شأنه أن يضر بنتائج الفريق في البطولة خاصة وأنه يتواجد في صدارة الترتيب ويتوجه صوبا نحو تحقيق البطولة الشتوية.

Leave a Reply