رياضة

خير الدين زطشي : حققنا ما كنا نصبو إليه ونتائج الفريق الوطني فاقت كل التوقعات

اكد خير الدين الدين زطشي رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بأن سنة 2019، استثنائية بالنسبة للكرة الجزائرية حيث تم وضع المنتخب الوطني في مكان لم يسبق له ان وجد فيه منذ 30 سنة، و يعود الفضل في ذلك الى الاعبين والناخب الوطني.
واضاف خير الدين زطشي الذي نزل ضيفا على برنامج ستديو الكرة للقناة الاذاعية الاولى بأن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم تعمل بكل جدية لتوفير احسن الظروف للمنتخب الوطني. وقال زطشي بأن البرامج التي سطرناها تحققت بنسبة 80 بالمئة اما النتائج فقد فاقت كل التوقعات.وكشف عن اول مباراة تصفوية سيخوضها الفريق الوطني والتي ستجرى ما بين 23 و 31 ماس 2020 كما ستكون هناك ايضا مقابلة ودية لهذا الغرض.واشار الى ان المستوى الجيد الذي اصبح يتميز به الفريق الوطني جعل العديد من الفرق العالمية تبدي رغبتها في اجراء مقابلات ودية معه على غرار المنتخبين الايطالي والفرنسي.وبخصوص المناجير العام للمنتخب السابق حكيم مدان، أوضح زطشي بأن هذا الأخير هو من طلب الاعفاء من مهامه بسبب ظروفه الخاصة ولم يقال ولم تكن له خلافات مع الناخب الوطني جمال بلماضي، مؤكدا بأن المنتخب الوطني الآن ليس بحاجة لمانجير عام لأن هذا المنصب يشغله إلى جاب التدريب جمال بلماضي. واعتبر التغييرات التي مست الفريق الوطني في الجانب الاداري لاتؤثر مثل تغيير طبيب الفريق والمحضر البدني لم تؤثر اطلاقا على استقرار الفريق الوطني.وابدى زطشي في الاخير، عن عدم رضاه على الطريقة التي يسير بها الاتحاد الافريقي لكرة القدم، كما ان 54 اتحادية التي يتكون منها الاتحاد تبدي معظمها عدم ارتيحها لطرق تسيير هذه الهيئة الرياضية الافريقية معلنا عن بذل مجهودات من اجل ادخال تغييرات على طرق تسيير الاتحاد.

زطشي : منتخبا فرنسا و إيطاليا منافسان محتملان « للخضر »

وفي ذات السياق، كشف رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم  » الفاف  » خير الدين زطشي عن تواجد فرنسا ، حاملة اللقب العالمي و المنتخب الإيطالي ، ضمن المنافسين المحتملين « للخضر » خلال المباريات الودية المقبلة ، المقرر ة في تواريخ الفيفا لشهري مارس و يونيو 2020.و أوضح المسؤول الأول للفاف على أمواج الإذاعة الجزائرية قائلا: » تفكر عدة منتخبات كروية عالمية كبيرة في خوض مباريات دولية ضد المنتخب الجزائري، من بينها فرنسا و إيطاليا ».و أكد زطشي بأن الهدف الأساسي للفاف و الطاقم الفني الوطني « لا يتمثل في البحث عن الشهرة في ملاقاة الأمم الكروية الكبيرة » لكن البحث عن منافسين مناسبين » يستجيبون لمتطلبات التحضير للفريق الوطني تسحبا لانطلاق تصفيات كأس العالم قطر-2022″.وقال رئيس الهيئة الكروية في هذا السياق : » ستتضح الأمور في شهر يناير بعد سحب عملية القرعة ، إذ، علينا أولا التعرف على منافسينا، وأيضا معرفة ملاقاتهم داخل قواعدنا أو خارجها.

 » الديوك » مهتمون بمواجهة  » الافناك  » و الاتصالات بين الطرفين لم تتوقف

و اضاف زطشي بأن « المنتخب الفرنسي مهتم بواجهة ودية ضد نظيره الجزائري بالجزائر » و حسبه، فإن الاتصالات بين الطرفين لم تتوقف أبدا بخصوص هذا اللقاء.فمنذ تتويجه باللقب الإفريقي في الصائفة الماضية بمصر ، أضحي الفريق الجزائري يحظى بسمعة كبيرة ، خاصة وأنه تغلب على كولومبيا بثلاثية نظيفة في لقاء ودي جمع بينهما يوم 15 أكتوبر الماضي بمدينة ليل الفرنسية .

زطشي :  »من حق اتحاد الجزائر متابعة قضيته »

فيما اعتبر ، خير الدين زطشي ، أن نادي اتحاد الجزائر الذي خسر مباراته أمام الجار مولودية الجزائر على البساط (3-0) ، بعد رفضه لخوض اللقاء « الداربي » في تواريخ الفيفا ، من حقه متابعة قضيته.وصرح رئيس الهيئة الفدرالية خلال استضافته بحصة رياضية للإذاعة الوطنية:  » العديد من لاعبي اتحاد الجزائر كانوا مع المنتخب الوطني العسكري بالإضافة للاعب اللافي الذي كان مع المنتخب الليبي. وعليه، فإن الاتحاد كان من حقه طلب رفض لعب اللقاء أمام المولودية  ».
وأضاف زطشي :  »خلال اجتماع المكتب الفدرالي بمدينة ورقلة، بعض أعضاء مكتب الرابطة طرحوا مشكل امكانية إجراء بعض اللقاءات المتأخرة خلال تواريخ الفيفا من أجل تخفيف برنامج المنافسة. وبعد حديث مطول، تقبلنا الفكرة ولكن بشرطين.و تمثّل الشرط الأول هو عدم إجراء أي لقاء متأخر في نفس الوقت الذي يلعب فيه المنتخب الوطني. أما الشرط الثاني، أن تتفق الأندية المعنية بإجراء اللقاءات في التواريخ التي عرضت عليهم ».ويبدو أن الرابطة لم تأخذ معيار رفض الاتحاد إجراء اللقاء أمام المولودية في تواريخ الفيفا بعين الاعتبار، ما جعلها تقرر بخسارة  »الاتحاد » على البساط مع خصم ثلاث نقاط من رصيده.بعدها، قررت إدارة الاتحاد اللجوء الي المحكمة الرياضية من أجل استرجاع كل حقوقها. وكان مقررا أن تكشف المحكمة الرياضية عن قرارها يوم الخميس 21 نوفمبر قبل أن يتم تأجيله إلى تاريخ لاحق.

Leave a Reply