رياضة

القاعة متعددة الرياضات لسيدي البشير بوهران : المرحلة الثالثة للبطولة الوطنية للرافل يوم الجمعة

تحتضن القاعة متعددة الرياضات لسيدي البشير بوهران يوم الجمعة منافسات المرحلة الثالثة من البطولة الوطنية للرافل أكابر (رجال وسيدات)، حسب ما علم من الاتحادية الجزائرية للرافل والبيار.ويرتقب مشاركة ما لا يقل عن 90 رياضيا، من بينهم 30 من العنصر النسوي في هذه المنافسة ممثلين ل13 ولاية، وفق ما صرح به لوأج رئيس الاتحادية محمد أمين مايدي.قبل هذه الطبعة، كانت ولايتا مستغانم وعين تموشنت قد احتضنتا المرحلتين السابقتين على التوالي، فيما تقرر إجراء المرحلة الرابعة والأخيرة بالجزائر العاصمة التي تستضيف أيضا فعاليات كأس الجزائر للرافل، كما أشير إليه.وقال محمد أمين مايدي أنه يتوقع أن تكون المنافسة شديدة خلال المرحلة الثالثة في ظل مشاركة أغلبية عناصر المنتخب الوطني، منوها بالتطور الذي تشهده هذه الرياضة على مستوى التمثيل الدولي، مثلما يدل عليه التألق الواضح للرياضيين الجزائريين سواء عند الأكابر أو الشباب على المستوى الإفريقي، مستشهدا في هذا المجال بالميداليتين الذهبيتين المحرزتين من طرف عيسيوي لامية وعلي حكيم في منافسات كأس القارات مطلع العام الجاري.لكن هذا التقدم يقابله « نقص فادح في الإمكانيات »، يضيف نفس المسؤول، الذي يخشى من أن يتسبب ذلك في ذهاب المجهودات المبذولة من طرف الاتحادية التي تأسست عام 1990 أدراج الرياح، على حد تعبيره.وتابع قائلا : « نسعى جاهدين للحصول على قاعات خاصة بهذه الرياضة، ولكن الأمر لا يبدو في المتناول في المستقبل القريب رغم أن النتائج المسجلة في صالحنا، على غرار حصادنا في الألعاب الإفريقية للشباب التي أقيمت في صائفة 2018 بالجزائر العاصمة عندما تمكن كل واحد من رياضيينا العشرة المشاركين بالفوز بميدالية، ما سمح لنا في المجموع بالظفر بخمس ميداليات ذهبية وخمس أخرى فضية، لنكون بذلك أكثر الاتحاديات تتويجا بالميداليات خلال تلك التظاهرة ».وبالنظر إلى هذه النتائج الجيدة، يأمل السيد مايدي في أن تلتفت الوصاية إلى هيئته من خلال رفع قيمة الإعانة السنوية التي تمنحها لها بعدما أضحت الأخيرة مضطرة لإنهاء كل موسم بديون معتبرة، وفق ما أخبر به.

Leave a Reply