وهران

فيما تقدم لهم 80 وجبة يوميا : مسؤولي الهلال الأحمر الجزائري يطالبون بتوفير مقر للمتشردين

اقترح مسؤولي الهلال الأحمر الجزائري على السلطات الولائية تخصيص مقرا للمتشردين الموزعين عبر مختلف مناطق الولاية و الذين يواجهون ظروفا صعبة بمختلف شوارع وهران لاسيما مع التقلبات الجوية التي اجتاحت الولاية هذه الأيام في ظل المخاطر التي تحدق بهذه الفئة التي تمضى أوقات صعبة بالشوارع .

وقد صرحت ذات المصادر أن توفير مكان للأشخاص بدون مأوى من شأنه أن يحميهم من برودة الطقس و عديد المخاطر لاسيما و أن التشرد كان مقتصرا على كبار السن و الفتيات ها هي شريحة الأطفال تدخل باب التشرد من بابه الواسع وهو ما وجب دق ناقوس الخطر جراء حالات الطلاق التي ألقت بهم في الشارع ودخولهم عالم الانحراف والإدمان على المخدرات والسرقات.و أفادت المصادر نفسها أنه أثناء تقديم الوجبات للاشخاص بدون مأوى يواجهون صعوبات كون هذه الفئة تنتشر في كل مكان في الأنفاق و الشوارع وأمام مكاتب البريد و كذا المساجد حيث يتم توزيع 80 وجبة يوميا و هو ما يعيق وصولها كوجبات ساخنة يستغلها المتشردين في عز الشتاء.يحدث هذا في الوقت الذي اتخذ فيه الأشخاص بدون مأوى من شوارع وسط مدينة وهران مرقدا لهم فيما أجمع على أن الخطر الذي يحدق بهم من اعتداءات متكررة فضلا عن عوامل طبيعية كقساوة الشتاء خارجا يضطرهم أحيانا إلى المبيت في المراقد التي عادة ما تحتوي فقط على غرفة نوم ضيقة يتقاسمها أكثر من شخص و رغم عمليات جمع المتشردين بالولاية وتحويلهم إلى دار الرحمة التي تتكفل بإيوائهم وإطعامهم بالتنسيق مع مصالح الحماية المدنية والشرطة غير أن الوضع مازال يثير القلق ويدعو إلى التساؤل حول مصير المقيمين بهذا المركز عند انتهاء المدة المحددة لاسيما أن الظاهرة تزداد تفاقما وانتشارا خاصة بالحدائق العمومية التي باتت تعج بالمتشردين ومن كل الفئات أين بات يشكل هؤلاء رفقة المتسولين الذين يكون تواجدهم نهارا فقط منظرا مقرفا لكل مار من المدينة.

Leave a Reply