الحدث

خلال عرضه لقانون المالية امام مجلس الأمة : لوكال يتوقع ارتفاع نسبة النمو بـ1.8 وعجزا في ميزان المدفوعات بـ8.5 مليار دولار

رافع وزير المالية محمد لوكال على مزايا قانون المالية 2020، مؤكدا أنه يحافظ على الطابع الاجتماعي للدولة، متوقعا أن يساهم  هذا القانون بنسبة نمو تصل الى 1.8 بالمائة رغم العجز المتوقع في الميزانية الذي سيصل الى حدود 8.5 مليار دولار .وقال لوكال على هامش مناقشة مشروع القانون أمام لجنة الشؤون الاقتصادية و المالية لمجلس الأمة بعد المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني- إن قانون المالية سيساهم برفع نسبة النمو بـ 1.8 بالمائة، متوقعا أن تتراجع الواردات في ميزان المدفوعات  العام المقبل من 44 مليار إلى حوالي 38 مليار.كما طمأن لوكال على مراعاة السياسة الاجتماعية في هذا القانون بالرغم من الصعوبات الاقتصادية، مؤكدا انه يحافظ على أساسيات السياسة الاجتماعية ، والقدرة الشرائية للجزائريين.و يتوقع النص ارتفاع مداخيل صادرات المحروقات سنة 2020 بـ 2 بالمائة مقارنة  بـ 2019 لتصل الى 2ر35 مليار دولار (مقابل 5ر34 مليار دولار سنة 2019) و ذلك  يرجع لارتفاع بـ 06ر2 بالمائة في كميات المحروقات المتوقع تصديرها.أما الواردات فيتوقع مشروع القانون انخفاضها بـ 3ر13 بالمائة الى 6ر38 مليار  دولار سنة 2020 حيث ينتظر أن تنخفض واردات السلع بـ 12 بالمائة و تتراجع واردات  الخدمات بـ 16 بالمائة.و من المتوقع أيضا أن يصل عجز رصيد ميزان المدفوعات السنة القادمة إلى -5ر8  مليار دولار مقابل -6ر16 مليار دولار سنة 2019 أي بانخفاض قدره 1ر8 مليار  دولار.كما ينتظر أن تتراجع احتياطات الصرف إلى 6ر51 مليار دولار نهاية 2020 و هو ما  يمثل 4ر12 شهرا من الواردات من غير عوامل الإنتاج.فيما يخص النفقات العمومية ينتظر أن تنخفض ب6ر8 بالمائة إلى 1ر7.823 مليار دج  سنة 2020 مع تراجع بـ 2ر1 بالمائة في نفقات التسيير و بـ 7ر18 بالمائة في نفقات  التجهيز. وستتكفل ميزانية التسيير للسنة القادمة بـ 33.179 منصب مالي منها  16.117 منصبا جديدا لتغطية تسيير 1.353 مؤسسة قيد الاستلام لفائدة عدة  قطاعات.ستصل كتلة الأجور سنة 2020 إلى ما يفوق 2.900 مليار دج فيما ينتظر أن تصل  المناصب الميزانية إلى 2.279.555 منصب.و فيما يتعلق بميزانية التجهيزي حدد مشروع القانون ميزانية رخص البرامج لـ 2020  بـ 88ر1.619 مليار دج (7ر37 بالمائة) و اعتمادات الدفع بـ 7ر2.929 مليار دج.

Leave a Reply