الحدث

حملة انتخابية : بن فليس من تلمسان يرافع من اجل استثمار اقتصادي مبني بخبرة وطنية

Portrait de M. Ali Benflis, candidat à la présidence de la république d'Algérie, dans les bureaux de son staff de campagne, à Alger, le 14 avril 2014.

 دعا بن فليس المترشح لرئاسيات الثاني عشرة ديسمبر القادم خلال تجمع شعبي بدار الثقافة بتلمسان  الى تكسير تسييس الفعل  الاقتصادي و تبسيط الإجراءات  و القضاء على البيروقراطية لجلب اقتصاديين أجانب الى الجزائر التي خربتها العصابة، و دمرت صندوق المال و اخلت بميزانية الامة الجزائري و ينبغي استحضار اقتصاديين خبراء واعون بأهمية التبادلات و التعاملات  ليتماشى الاستثمار مع جزائر الغد وقال بن فليس « سأحرر الاعلام العمومي و الخاص  المرئي  لنقل الحقائق للراي العام  في ظل التقيد باخلاقيات المهنة  وعد بن فليس بانه لن يبني الجزائر بالأكاذيب ولكن سيقلص  نسبة تكاليف ميزانية لتسيير الدولة  الى نسبة 20 بالمائة و قال بن فليس  لن اتخلى عن الجزائر و اتركها تحترق وسأنقذها  مع الوطنيين الشرفاء من عامة الجزائريين ولعنة الله على من ايقظ فتنة زعزعت الكيان الوطني للشعب،  و انقصت من توازن اقتصادها و سياستها كان من وراءها الاخلال بتوازن امنها و اقتصادها بأزمة متعددة الجوانب ورفض بن فليس التفرج على فوضة الحكم وانتظار حلول خارجية الجزائر في مناى عنها لان مشاكلها السياسية تحل داخليا بالذهاب الى الانتخابات الرئاسية  لانقاذ البلاد من الشرخ الاجتماعي و قال بن فليس عن منصب  رئيس الحكومة انه سيكون من تعيين البرلمان و الأحزاب و لا يتدخل فيه رئيس الجمهورية و تعهد ببناء جزائر منبثقة عن إرادة الشعب وليس بالولاء و سينصف العدالة باستقلالية القضاء النزيه و النظيف عكس ما كان عليه حين سيرته العصابة و بلت ايديه و أغلقت فمه وجرت البلاد الى خسارة اقتصادية بنهب المال العام و صندق المال و قال لا اظن العصابة من ورثة الشهداء و الابطال واصفا إياها بالادية للوطن من خلال تعميق ازمة العهدة الخامسة المشؤومة التي ساروا بها لقضاء ماربهم الخاصة على حساب حقوق الجزائريين و تحدث بن فليس عن الشهداء اللذين دادوا عن الجزائر لتعيش حرة مستقلة وهاهي اليوم تشكو من ازمة اجتماعية لا يراب صدعها سوى انتخابات رئاسية تعيد القطار الى السكة الصحيحة و سيصحح منصب السيناتور بجعله يرافق انشغالات المواطن و الحقرة و الغبن التي لا تزال بعمق الجزائر.كما دعا المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل علي بن فليس الى المشاركة في الاستحقاقات الرئاسية بهدف « إطفاء نار الفتنة وتفادي تفاقم الأزمة التي تعيشها الجزائر ».ودعا السيد بن فليس الى حل الازمة السياسية من خلال « الحوار ونبذ العنف بكل أساليبه » لأن الدول -مثلما قال- تسير بالحوار.وأكد رئيس حزب طلائع الحريات أنه ترشح للرئاسيات بهدف « اطفاء النار وبناء حكم ديمقراطي بدستور جديد يحد من صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على أن يكون هذا الأخير من الاغلبية البرلمانية أو من توافق الاحزاب« .

فتحي براهيمي

Leave a Reply