دولي

إيران « احتجاجات الوقود » : غضب برلماني وإضراب في البازار

عقد البرلمان الإيراني جلسة مغلقة بحضور أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي في البلاد علي شمخاني، إثر تصاعد الاحتجاجات التي اندلعت اعتراضا على قرار حكومي بزيادة سعر الوقود، وسط غضب من تمرير القرار دون عرضه على المجلس التشريعي.وقال المتحدث باسم الهيئة الرئاسية للمجلس النيابي أسدالله عباسي، في تصريحات لوكالة أنباء مهر (شبه رسمية)، أمس الأحد، إن هذه الجلسة شهدت التباحث حول تداعيات الأحداث الأخيرة داخل إيران، فضلا عن زيادة سعر الوقود.
وأبدى عدد من نواب البرلمان الإيراني اعتراضا بسبب عدم تمرير القرار الذي أعلنته حكومة طهران بزيادة سعر الوقود عليهم لمناقشته قبل البدء في تنفيذه، وفق مهر.ودافع شمخاني عن قرار حكومة رئيس البلاد حسن روحاني رفع سعر الوقود، زاعما أن هناك أفرادا مؤيدين للمعارضة في خارج بلاده، كان لديهم ما وصفه بسيناريو مسبق التجهيز في إيران على غرار العراق ولبنان، حسب قوله.وكشف نائب العاصمة طهران محمود صادقي عن طرح مشروع برلماني عاجل بهدف إلغاء قرار زيادة سعر الوقود وإعادته لما قبل الجمعة الماضي.وأوضح صادقي، في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر، أن المشروع العاجل قدم إلى رئيس البرلمان الإيراني بعد جلسة برلمانية طارئة عقدت بعد اتساع نطاق الاحتجاجات المناهضة للقرار الحكومي.وأشار صادقي رئيس كتلة أميد البرلمانية (الأمل) التي تضم نوابا إصلاحيين، إلى أن المشروع العاجل يهدف لمناقشة قرار زيادة سعر الوقود والتصويت عليه برلمانيا دون تمرير على اللجان المختصة.
وفي سياق متصل، دخل تجار بازار العاصمة الإيرانية إضرابا عن العمل تضامنا مع الاحتجاجات الدائرة حاليا بعد ساعات من زيادة سعر الوقود شهريا بنسبة 50 بالمائة لأول 60 لترا من البنزين، و300 بالمائة لكل لتر إضافي شهريا.وبثت صحيفة كيهان اللندنية المعارضة مقاطع فيديو عبر موقعها الإلكتروني، الأحد، يظهر إغلاق الكثير من متاجر ومحال بازار طهران المعروف بدوره البارز تاريخيا في المشهد السياسي بالبلاد.وعلى الرغم من انتشار عناصر أمنية في محيط بازار طهران؛ أظهرت مقاطع الفيديو إضراب التجار عن العمل في حين امتد نطاق الإضراب إلى متاجر شيراز وكرج؛ فيما انضم طلاب جامعة سنندج إلى المحتجين أيضا.
وأوردت وكالة أنباء إيسنا الإيرانية (شبه الرسمية) أن قرار فصل خدمة الإنترنت في أغلب مناطق البلاد قد اتخذه مجلس الأمن القومي الإيراني، وجرى إرسال تعميم إلى المشغلين المحليين في هذا الصدد.واعتقلت السلطات الإيرانية ما لا يقل عن 40 متظاهرا في مناطق متفرقة من البلاد، وسقط 7 قتلى على الأقل بعد استهدافهم بالرصاص الحي من جانب عناصر شرطية.

Leave a Reply