رياضة

الجولة الأولى لتصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 : الجزائر – زامبيا

المحاربون في أول خطوة نحو المجد الثاني

يحتضن ملعب مصطفى تشاكر مساء اليوم أول مباراة رسمية للمنتخب الوطني بعد إنجازه القاري بمصر شهر جويلية الماضي تدخل في إطار جولة افتتاح التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم إفريقيا المقررة بالكاميرون صيف 2021، حيث يستقبل منتخب زامبيا في مباراة بعنوان ممنوع الخطأ ليس خوفا من تضييع التأشيرة ولكن لتأكيد الإنجاز الأخير و البرهنة على أن الجزائر تملك فعلا أفضل منتخب في القارة السمراء، فمن المؤكد أن كل المنتخبات ستفعل كل ما بوسعها لإسقاط المحاربين سواء داخل أو خارج الديار وهو أمر بديهي، ولكن الناخب الوطني جمال بلماضي يدرك ذلك جيدا وقد سبق له التحدث عن هذا الجانب ولذلك طالب لاعبيه بضرورة الحضور الذهني في المباراة و التركيز الشديد وكذلك وضع الأرجل على الأرض و عدم الغرور مؤكدا لهم بأن المنتخب الوطني يتواجد في مرحلة جد حساسة ينبغي له تجاوزها بسلام، إذ أن الوصول للقمة بعد مجهودات جبارة على الميدان وعمل تكتيكي مضني يعتبر طريقا صعبا بينما يبقى الأصعب هو البقاء على هذا الحال لمدة طويلة، وينتظر الجزائريون بشغف اكتشاف الوجه الجديد للمحاربين في أول ظهور رسمي لهم بعد التتويج القاري، فالمباريات الودية التي خاضها مؤخرا لم تعكس المستوى الحقيقي بالنظر لكون الهدف الأساسي منها كان مخالفا تماما مما يعني بأن أغلب اللاعبين لم يظهروا بوجههم الحقيقي حتى أمام كولومبيا، و لذلك فإن مواجهة اليوم هي المعيار الرئيسي لقياس درجة جاهزية كتيبة بلماضي للتحديات المقبلة، صحيح أن الهدف الأسمى لمدرب الضر يبقى التأهل لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر، ولكن قبل ذلك هناك منافسة قارية تفرض عليه التألق فيها، وفي هذا الإطار، لم يخف بلماضي سعيه للتتويج الثاني على التوالي وهو ما يضع الخضر في موقع حساس باعتبار أن كل المنتخبات تسعى بكل قوة للإطاحة بهم.هذا وقد عينت الكاف ثلاثي تحكيم من اثيوبيا لإدارة هذه المباراة ويتعلق الأمر بكل من باملاك تيسما وييسا كحكم رئيسي بمساعدة كل من كيندي موسي وتيجلي جيزاو بيلشو،في حين تم تعيين تيويدروس ميتيكو كحكم الرابع والنيجيري محمد الو كمحافظ.

بلماضي  » لا بديل عن الفوز أمام زامبيا للتنقل غلى بوتسوانا بمعنويات مرتفعة »

أكد المدرب جمال بلماضي بأنه من المهم جدا دخول تصفيات « الكان » بقوة خاصة وأن الجولة الأولى أمام زامبيا تجرى داخل القواعد، حيث قال في هذا الإطار » من دون شك ستكون المباراة صعبة للغاية، فالمنافس معروف قاريا وكثيرا ما خلق لنا مشاكل كثيرة في المواجهات السابقة، ومن جهتنا، ليس لدينا حل آخر سوى إحراز النقاط الثلاثة لأنه من المهم جدا بداية التصفيات بفوز خاصة على ملعبنا، كما لا ينبغي أن ننسى بأن هذا المنافس كان قد تغلب علينا في آخر مواجهتين معه وبالتالي هناك ثأر سنأخذه على عاتقنا، فأنا متيقن بأن الزامبيين سيدخلون المباراة بعزيمة أكبر باعتبارنا أبطال إفريقيا والدليل على ذلك تصريحات قائدهم بأنهم يسافرون إلى الجزائر من أجل الفوز، وكما يعلم الجميع، لاعبي لا يتأثرون بمثل هذه التصريحات التي غرضها النيل من المعنويات، فهم يعرفون جيدا المهمة التي تنتظرهم وما ينبغي لهم فعله، لأنهم على دراية تامة بأن كل الجزائر ستكون من ورائهم و بأن عشاق الخضر لن يرضوا بالعودة للوراء بعد الأفراح التي صنعناها شهر جويلية الماضي »، وأضاف » هناك أمر آخر يفرض علينا الفوز على زامبيا هو التنقل المباشر بعدها إلى بوتسوانا لمواجهة منتخب هذا الأخير، إذ أن التنقل و في جعبتنا ثلاث نقاط سينعكس على المعنويات و بالتالي يتضاعف التحفيز خاصة وأننا سنكون في مواجهة الظروف المناخية القاسية على غرار الحرارة المرتفعة و الطقس الجاف، ولذلك قررنا التنقل 48 ساعة قبل الموعد المحدد لمساعدة اللاعبين على التأقلم مع تلك الأجواء، فالمعلومات التي وصلتني من العاصمة غابورون تؤكد بأن كل الظروف كارثية ». وبخصوص التشكيلة، فحسب المعطيات المتوفرة، سيعتمد بلماضي على أبطال إفريقيا المعروفين و الذي كانوا النواة الأساسية للمنتخب في مباريات كأس أمم إفريقيا الأخيرة وهم مبولحي، ماندي، بن سبعيني، عطال، بن العمري، بن ناصر، قديورة، محرز، بلايلي، فيغولي، سليماني أو بونجاح.

Leave a Reply