رياضة

في الركلات الحرة : ميسي يتفوق على ريال مدريد 15-3

ساد تعليق شهير بين الجماهير والصحافيين مؤخراً، بأن ليونيل ميسي حوّل الركلات الحرة إلى ضربات جزاء، بفضل فاعليته المذهلة في التسديد من مسافات بعيدة، ولم يعد من الجائز مقارنته فقط بلاعبين منافسين في هذه المهارة، بل يقارن بأندية عملاقة مثل الغريم ريال مدريد.
وسجل ميسي هدفين من ركلتين حرتين ضمن « هاتريك » خلال الفوز 4-1 على سيلتا فيغو، ليرفع رصيده إلى 52 هدفاً من ركلات حرة (46 مع البرسا)، بفارق ركلتين فقط خلف غريمه كريستيانو رونالدو.
وأشارت صحيفة (موندو ديبورتيفو) الكتالونية، إلى تطور ميسي المدهش في هذه المهارة في السنوات الأخيرة، ففي آخر ثلاثة مواسم سجل 15 هدفاً من ركلات حرة، أما ريال مدريد بكل لاعبيه فأحرز ثلاثة أهداف فقط بالطريقة نفسها.
ولم يعد الريال يملك متخصصاً بارعاً في الركلات الحرة، خاصة بعد رحيل رونالدو الذي كان المنفذ الأول للضربات الثابتة المباشرة، رغم وجود مسددين جيدين مثل هازارد وإيسكو ومودريتش وراموس، لكن لا أحد يوازي براعة ميسي.
واستعرضت صحيفة (سبورت) الكتالونية المزيد من الأرقام المبهرة لـ »البرغوث » بعد لقاء السبت، إذ رفع رصيده إلى 612 هدفاً في 698 مباراة مع البرسا وحقق 493 انتصاراً، وسجل الهاتريك رقم 46 مع الفريق، ونفذ 72 ركلة جزاء ناجحة.
ورغم غيابه عن أول 4 مباريات في الليغا هذا الموسم، رفع ميسي رصيده إلى 8 أهداف، وأصبح على بعد هدف واحد فقط من كريم بنزيمة مهاجم الريال وهداف المسابقة الحالي.

Leave a Reply