رياضة

التحكيم في موقعة ليفربول وسيتي : جدل « الفار » وتفسيرات غير مقنعة

شهدت مباراة ليفربول ضد ضيفه مانشستر سيتي في ختام الجولة الـ12 من الدوري الإنجليزي الممتاز، العديد من القرارات المثيرة للجدل، التي يرى البعض أنها أثرت على نتيجة اللقاء، خاصة بشكل سلبي على الفريق السماي، الذي خسر المواجهة بنتيجة 1-3.ولقد كانت الواقعة الأكثر جدلاً هي لمس الظهير الإنجليزي ترنت ألكسندر أرنولد، لاعب ليفربول، الكرة داخل منطقة الجزاء في الشوط الأول، ولكن تقنية الحكم الفيديو « الفار » رفضت عند الاستعانة بها احتساب ركلة جزاء، وهو ما قرره الحكم مايكل أوليفر، ومن هنا بدأت الأزمة.رغم أن رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز أصدرت بياناً لتدعيم قرار الحكم فيما يخص واقعة ألكسندر أرنولد، فإن حيثيات البيان شهدت رفضاً من خبراء تحكيم إنجليز، وهما الحكمان السابقان مارك هاسلي ومارك كلاتنبرج.
وقال مارك هاسلي، في مقال له بصحيفة « صن » البريطانية: « مانشستر سيتي كان يستحق الحصول على ركلة جزاء في الشوط الأول، حين لمس ترنت ألكسندر أرنولد الكرة داخل منطقة الجزاء بيده، خاصة أن هذه اللقطة تبعها مباشرة هدف ليفربول الذي سجله فابينيو ».وأدان هاسلي بيان رابطة الدوري الإنجليزي عن الواقعة، قائلاً: « أرفض بيان رابطة البريمييرليج، الذي قال إن اللعبة لم تستوفِ المعايير المحددة لوجود لمسة يد متعمدة ».وأوضح: « أشعر أن الذراع الأيمن لأرنولد كانت في وضع غير طبيعي، مما جعله يظهر بشكل أكبر، حيث إنه سار للكرة متعمداً ليمنع وصولها إلى رحيم سترلينج مهاجم مانشستر سيتي، ومن ثم فأنا ضد البيان الذي صدر ».ولم تتوقف البيانات الرسمية عند رابطة البريمييرليج، إذ أصدرت لجنة الحكام الإنجليزية بياناً بدورها للتعليق على واقعة أرندولد، جاء متوافقاً مع بيان رابطة الدوري الإنجليزي، حيث ذكر فيه: « تقنية حكم الفيديو قامت بفحص طلب الحصول على ركلة جزاء ضد ترنت ألكسندر أرنولد، وأكدت أن القرار المتخذ على أرض الملعب لا يستوفي المعايير اللازمة لوجود لمسة يد متعمدة ».
ومن جانبه، علق مارك كلاتنبرج، الحكم الدولي الإنجليزي السابق، على بيان رابطة البريمييرليج، قائلاً: « أنا أرفض الأسباب التي قدمتها رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز ».وأوضح كلاتنبرج أنه مع ذلك يرى أن السيتي لا يستحق ركلة جزاء في هذه الواقعة، مضيفاً: « ذراع برناردو سيلفا لاعب مانشستر سيتي قام بتغيير مسار الكرة نحو أرنولد، ولهذا السبب فلم يكن يجب احتساب ركلة جزاء، ولو لم يتدخل سيلفا فإني أرى أنها كانت ستصبح ركلة جزاء، لأن وضع أرنولد لم يكن طبيعياً، ولهذا فأنا لا أتفهم الأسباب التي وضعها الدوري الإنجليزي الممتاز ».

ردة فعل جوارديولا

القرارات التحكيمية كانت استفزت الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، حيث ظهر في حالة غضب شديدة خلال الشوط الثاني من اللقاء، حين طالب بحصول رحيم سترلينج، مهاجم فريقه على ركلة جزاء، بسبب لمس أرنولد مجدداً إحدى الكرات بيده داخل منطقة الجزاء.وعلق جوارديولا على قرارات التحكيم بعد المباراة قائلاً: « اسألوا مايك رايلي رئيس لجنة الحكام لا تسألوني أنا، أنا هنا للحديث عن المباراة ».ونفى مدرب سيتي نيته السخرية من الحكم عند مصافحته بنهاية المباراة، مؤكداً أنه كان يريد شكره على مجهوده بشكل عام في اللقاء.

تعليقات أخرى
ولم تتوقف حالة الجدل عند حد الحكام والمدير الفني لمان سيتي، بل وصلت لشخصيات كروية أخرى، ولكن أغلبهم اتفق على عدم صحة قرارات الحكم، حيث علق جاري لينيكر، نجم منتخب إنجلترا وتوتنهام السابق، قائلاً: « لو أن هناك استراتيجية جديدة لتوضيح الأخطاء في عدد قليل من الثواني، فيجب إخبار الجميع بها، ما زلت مقتنعاً بضرورة الاستعانة بتقنية حكم الفيديو، ولكن فقط للحالات التي يصعب رؤيتها بوضوح ».

من جانبه، علق فينسنت كومباني في تحليله للمباراة على شبكة « سكاي سبورتس » البريطانية، بالقول: « ذراع أرنولد لم يكن في وضعه الطبيعي، وبالتالي كان يجب احتساب ركلة جزاء ».
يذكر أن فوز ليفربول جعله يبتعد بفارق 9 نقاط في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز عن حامل اللقب مانشستر سيتي الذي هبط للمركز الرابع، بينما صعد ليستر سيتي وتشيلسي على الترتيب للمركزين الثاني والثالث بفارق 8 نقاط عن « الريدز ».

Leave a Reply