دولي

إسبانيا : سانشيز يتصدر الانتخابات واليمين المتطرف يحرز تقدما

تصدّر الحزب الاشتراكي برئاسة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بيدرو سانشيز نتائج الانتخابات التشريعيّة التي جرت الأحد في إسبانيا، لكنّه لم يُحسّن موقعه، فيما بات حزب فوكس اليميني المتطرّف القوّة الثالثة في البرلمان، وذلك بعد فرز 95% من بطاقات الاقتراع.والاشتراكيّون الذين كانوا يأملون في الحصول على غالبيّة واضحة لوضع حدّ للأزمة السياسيّة التي تشهدها البلاد منذ العام 2015 لم يحصلوا سوى على 120 مقعداً بعدما كانوا يشغلون 123، في وقتٍ تقدّم محافظو الحزب الشعبي من 66 إلى 88 مقعداً وفوكس من 24 إلى 52 مقعداً متقدِّماً على حزب بوديموس (يسار راديكالي) الذي تراجع من 42 إلى 35 مقعداً.واقترع الإسبان الأحد للمرّة الرابعة في أربع سنوات، وسط مناخ أثقلته الأزمة في كاتالونيا وصعود اليمين المتطرّف الذي يدعو إلى التشدّد إزاء النزعة الانفصاليّة للإقليم. وبعد ستّة أشهر من انتخابات تشريعيّة فاز فيها من دون الحصول على غالبية مطلقة، دعا سانشيز 37 مليون ناخب إلى منحه تفويضًا واضحًا من أجل وضع حدّ لعدم الاستقرار السياسي.وبُعيد إدلائه بصوته، أمل سانشيز في أن « نكون قادرين على تشكيل حكومة اعتبارًا من الغد، والدّفع بإسبانيا للمضيّ قدمًا ». غير أنّ كلّ استطلاعات الرأي أشارت قبل صدور النتائج إلى أنّ الناخبين لن يمنحوه ذلك، وأنّه حتى إذا فاز في الانتخابات مرّة جديدة، فلن يحصل على غالبيّة وازنة وسيضطرّ إلى التفاوض في شكل تدريجي من أجل اقرار الموازنة والتصويت على قوانين.

إسبانيا تواجه مفاوضات صعبة لتشكيل حكومة بعد انتخابات غير حاسمة

وبهذا سيواجه الزعيم الاشتراكي بيدرو سانتشيث القائم بأعمال رئيس الوزراء الإسباني احتمال الدخول في مفاوضات صعبة لتشكيل حكومة بعد أن أسفر رهانه على إجراء انتخابات ثانية هذا العام في إسبانيا عن عدم ظهور فائز واضح وصعود اليمين المتطرف.ولم يمنح الناخبون المستقطبون أيا من الجناحين اليميني أو اليساري ما يكفي من الأصوات لحكم البلاد بالأغلبية رغم فوز الاشتراكيين بأغلب المقاعد. وكتبت صحيفة إل بايس تقول ”بدا تشكيل الحكومة معقدا في أبريل ولكنه الآن هيروغليفية لا تفك طلاسمها“.ولم يتغير ميزان القوى بين الكتل الأيديولوجية التقليدية بدرجة تذكر منذ الانتخابات السابقة في أبريل نيسان، لكن تقسيم الأصوات بين الأحزاب المحافظة اختلف بدرجة كبيرة.

Leave a Reply