وهران

فيما تجري مساعي لفتح خطوط بحرية داخلية تزامنا ودروة ألعاب البحر الأبيض : تدشين وكالة تجارية جديدة للنقل البحري للمسافرين بحي إيسطو

ب.ع

تم أول أمس تدشين الوكالة التجارية الجديدة التابعة لمؤسسة النقل البحري للمسافرين بوهران والواقعة بحي إيسطو بالحي الإداري، والتي تعد الوكالة الثالثة بعد وكالتي المتواجدة بكل من نهج عبان رمضان ونهج عبان رمضان وحسبما صرحت به المديرة الجهوية لمؤسسة النقل البحري للمسافرين بوهران السيدة « عمارية زروالي » فإن تدشين هذه الوكالة جاء في إطار توسيع خدمات المؤسسة وكذا لتسهيل حركة تنقل المواطنين الذين هم بصدد السفر بالخطوط البحرية من أجل اقتناء تذاكر السفر وكذا الإستفسار عن مواعيد و أمور أخرى تخص الرحلات. ويأتي فتح الوكالة بعد غلق الوكالة التجارية التي كانت متواجدة داخل ميناء وهران . كما أن الموقع الجديد الوقع شرق وهران، يعد قريب لجميع مناطق وبلديات وهران من شأنه أن يخفف عناء تنقلات المواطنين لوسط المدينة، بحكم تواجده على مقربة من ميناء وهران كما أنه يخفف الضغط الحاصل على الوكالتين المتواجدة بوسط المدينة.

هذا وقد أوردت المديرة الجهوية في تصريح لجريدة « الامة العربية »، أن هناك مساعي ما بين المديرية العامة للنقل البحري للمسافرين ووزارتي النقل والأشغال العمومية من أجل توسيع نشاط الخطوط البحرية الداخلية وهذا تزامنا والتحضيرات الجارية لدورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، المزمع إجراءها سنة 2021 ومن المنتظر أن تكون الخطوط المقترحة فتح خط بحري ما بين وهران ومستغانم والخط البحري نحو مرسى الحجاج، وهذا بعد نجاح نشاط الخط البحري الربط بيم ميناء وهران وعين الترك، حيث سجل خلال موسم الإصطياف إقبالا كبيرا عليه من قبل المسافرين والذي تجاوز 20 ألف مسافر في ظرف شهرين

هذا ويشهد ميناء وهران خلال كل موسم إصطياف توافد العديد من المغتربين مما بات يستدعي خلال كل موسم وضع برنامج خاص لرحلات وأحيانا يكون البرنامج لرحلات أقل بكثير من العدد المسجل للوافدين وذلك نتيجة لضعف ترسانة الأسطول البحري لنقل المسافرين الذي لا يتعدى 3 بواخر وهو عدد ضئيل جدا مقارنة بعدد المسافرين أين تضظر المؤسسة خلال موسم إلى استأجار بواخر أجنبية.

هذا وفي إطار التحضيرات لألعاب البحر الأبيض المتوسط و تخفيف حركة تنقلات المسافرين عبر الخطوط البحرية من المنتظر أن يتدعم الأسطول البحري لنقل المسافرين بباخرة جديدة، والتي سيتم إستلامها خلال العام المقبل شهر نوفمبر. وحسبما أوردته المديرة الجهوية ، فإن هذه الباخرة قدرت تكلفة إنجازها بـ 175 مليار دولار، والتي يتم إنجازها بالصين من قبل شركة صينية وهي « جي أو أس » الرائدة في مجال صناعة السفن وهذا بعد مفاوضات مابين الفريق الجزائري لوزارة النقل والأشغال العمومية والصيني حول تقليص تكلفة إنجاز الباخرة، وقد حددت مدة الإنجاز بـ 26 شهر، وأوضحت ذات المسؤولة أن إستلامها سيكون بتاريخ 20 نوفمبر 2020 ، وذل قبيل موعد إنطلاق ألعاب البحر الأبيض المتوسط، المزمن تنظيمها بعاصمة الغرب الجزائري وهران خلال سنة 2021.

وذكرت مسؤولة قطاع النقل البحري للمسافرين بوهران، أن هذه الباخرة تتوفر على غرف من الدرجة الأولى و3 مقاعد درجة إقتصادية و4 مطاعم ومطعمين خدمة ذاتية، ومسبح مغطى وفضاء لتسلية للأطفال ومصلى، وتقدر الطاقة الإستيعابية لها بـ 1800 مسافر منها 1500 غرفة درجة أولى و1500 مركبة. والتي تعتبر بنفس الطاقة الإستيعابية لباخرتي طاسيلي 2 وجزائر2 ، ويأتي تدعيم الأسطول البحري للمسافرين من أجل رفع تعداد السفن وتفاديا لتأجير بواخر أجنبية مثلما جرت العادة خلال كل موسم اصطياف. ليصل بذلك العدد إلى 4 بواخر.

Leave a Reply