دولي

سوريا : اشتباكات عنيفة بين الجيش العربي السوري والقوات التركية بريف « رأس العين »

فادت وسائل إعلام سورية، اليوم السبت، أن اشتباكات حصلت بين وحدات من الجيش السوري وقوات تركية في قرية أم شعيفة شمال شرق سوريا.وذكر مراسل وكالة الأنباء السورية « سانا » في الحسكة أن اشتباكات عنيفة حصلت بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الجيش العربي السوري والقوات التركية وحلفائها في قرية أم شعيفة بريف رأس العين.ووصلت تعزيزات نوعية جديدة للجيش السوري عن طريق البرّ إلى منطقة الجزيرة السورية صباح امس.وذكر مراسلون في محافظة الحسكة بأن تعزيزات عسكرية جديدة لقوات الجيش العربي السوري وصلت اليوم الخميس إلى محافظة الحسكة عبر طريق عام (الحسكة – الرقة) مروراً بمنطقة (أبيض)، وهي تعد الدفعة الثالثة من نوعها منذ بدء الجيش السوري بالانتشار على طول الشريط الحدودي مع تركيا.ونقل عن مصدر ميداني بأن التعزيزات العسكرية الجديدة قوامها كتيبة مشاة من اللواء 61 في الفرقة العاشرة بالجيش العربي السوري، وهي مزودة بدبابات وأسلحة ثقيلة وصلت إلى بلدة تل تمر غربي الحسكة، وبدأت على الفور بالانتشار والتمركز في سلسلة من المواقع التي تمتد من بلدة أبو راسين وصولاً إلى الحدود السورية – التركية شمال رأس العين.

الرئيس الأسد يفتح النار على أردوغان مجددا ويتحدث عن « أمر خطير »

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد شن هجوما على نظيره التركي رجب طيب أردوغان، مؤكدا أنه يدعم الإرهابيي في سوريا. وقال الأسد، في مقابلة أجرتها معه قناة « RT »، الناطقة بالإنجليزية، سيتم نشرها يوم الاثنين، إن أوروبا تتعامل بوجهين مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وأكد أن « أوروبا تخشى أردوغان وتحتاجه في آن »، معتبرا أن إرسال اللاجئين إلى أوروبا « أمر خطير ».كما اكد قال في مقابلة مع قناة « الإخبارية السورية » الرسمية، يوم الخميس، 31 أكتوبر ، إنه لن يتشرف بلقاء من منظومة أردوغان وامه سيشعر بالقرف ولكن من أجل مصلحة الوطن كل ما يحقق هذه المصلحة لابد من القيام به وهذه مهام الدولة.وأضاف الأسد أن « أردوغان يمارس الزعرنة السياسية على أوسع نطاق وأنا قمت بعملية توصيف له »، متابعا: « الشعب التركي جار ويوجد بيننا تاريخ مشترك بغض النظر إذا كان هذا التاريخ سيئا أم جيدا أم متنوعا ».
أما بالنسبة للجيش التركي، أكد الأسد أنه « الوكيل الأمريكي في هذه الحرب، وعلينا أن نترك المجال إلى العملية السياسية، وإن لم تعط نتائج نتيجة باتجاه الحرب ».وأوضح الرئيس السوري « الجيش التركي في البداية كان على اتفاق مع الجيش السوري إلى أن انقلب عليه أردوغان، وعلينا أن لا نحول تركيا إلى عدو، وذلك بالتنسيق مع روسيا وإيران ».وأشار الأسد إلى أن « أردوغان يحاول أن يظهر وكأنه « صاحب قرار »، ولكنه « وكيل أمريكي في هذه الحرب » قائلا: إن « أردوغان لص وسرق المعامل والقمح والنفط، واليوم يسرق الأرض ».

Leave a Reply