دولي

إيران : طهران تعلن عن تشغيل 1044 جهاز طرد مركزي في مفاعل فوردو‎

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي، أنه تم تشغيل 1044 جهازا للطرد المركزي في مفاعل فوردو النووي، كاشفا أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة سيقومون غدا بفحص عينة تخصيب اليورانيوم في المنشأة.وقال كمالوندي في مؤتمر صحفي بطهران، امس السبت أنه « تم اتخاذ الخطوة الرابعة بإيعاز من رئيس الجمهورية (حسن روحاني) حيث تم ضخ الغاز في 1044 جهازا للطرد المركزي في منشاة فوردو »، وفق وكالة أنباء فارس الإيرانية.وأضاف أنه « تم إنجاز عملية ضخ الغاز وجرى أخذ عينات من منتوج أجهزة الطرد المركزي وطُلِب من الوكالة رؤية المراحل ». وتابع: « من المقرر أن ياتي مفتشو الوكالة إلى هنا (الأحد) لمشاهدة العينة وإخضاعها لفحص التحقق من الصدقية وإدراج ذلك في تقرير الوكالة ».
والأربعاء الماضي، أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بدء عملية تخصيب اليورانيوم في منشأة « فوردو »، في إطار خفض طهران التزاماتها ضمن الاتفاق النووي. وسبق أن أكدت إيران عزمها على اتخاذ المرحلة الرابعة، ما لم تفِ الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي بالتزاماتها.وفي سبتمبر الماضي، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في بيان، إنها تحققت من « تركيب طهران أو بدئها بتركيب 56 جهازا للطرد المركزي ». وتطالب طهران الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق، بالتحرك لحمايته من العقوبات الأمريكية، وذلك منذ انسحاب واشنطن منه في ماي 2018. وبانسحابها، قررت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية على إيران، وشركات أجنبية لها صلات مع طهران، ما دفع بعض الشركات، خصوصا الأوروبية، إلى التخلي عن استثماراتها هناك.

ايران تبحث مع موسكو خطة « هرمز للسلام » بشأن الخليج

وفي موضوع اخر بحث مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، ومبعوث الرئيس الروسي في شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، « خطة هرمز للسلام الإيرانية والتطورات في المنطقة ». وتباحث الطرفان، خلال اجتماعهما في موسكو، الوضع في العراق ولبنان وسوريا واليمن، بالإضافة إلى خطة هرمز للسلام الإيرانية وخطة روسيا لتأمين الأمن الجماعي في الخليج، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، امس السبت.وأكد الجانبان على « ضرورة استمرار المشاورات والمناقشات بين إيران وروسيا حول التطورات الجارية في المنطقة ».ويزور عراقجي موسكو؛ لحضور مؤتمر حول عدم انتشار الأسلحة النووية والطاقة النووية ونزع السلاح الذي بدأ الجمعة، ويستمر على مدى 3 أيام، لبحث قضايا بينها توترات الشرق الأوسط. والسبت الماضي، أعلنت الخارجية الإيرانية، إرسال النص الكامل لمقترح مبادرة السلام بمضيق هرمز، التي أطلقها الرئيس حسن روحاني إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي والعراق. وطرحت طهران مبادرة « هرمز للسلام » من قبل روحاني، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت سابق من العام الجاري.وآنذاك أوضح روحاني أن هدف المبادرة « الارتقاء بالسلام والتقدم والرخاء لكل الشعوب المستفيدة من مضيق هرمز، وتأسيس علاقات ودية، وإطلاق عمل جماعي لـتأمين إمدادات الطاقة وحرية الملاحة ». وتشهد المنطقة حالة توتر؛ إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، خاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية « عدم اعتداء » مع دول الخليج.وحذرت إيران أكثر من مرة على لسان مسؤولين من أن تأسيس تحالف عسكري بزعم تأمين الملاحة في مضيق هرمز « سيجعل المنطقة غير آمنة »، وأكدت أن حل التوتر يحتاج إلى الحوار وليس إلى تحالف عسكري.

Leave a Reply