وهران

حاول أصحابها تحويلها إلى فيلات بطوابق : هدم 235 بناية فوضوية ببوتليليس مند مطلع السنة

لا تزال معاول الهدم تستهدف عدد من الاحياء التي تشهد تنامي البناء الفوضوي ببلدية بوتليليس التي باتت حزاما اسودا يحيط وفي هدا الصدد تم مند بداية السنة الى غاية يومنا الجاري هدم 235 بناية فوضوية على غرار منطقة البريدية التي تم هدم بها 104 بناية فوضوية وهي المنطقة التي تعرف اكتساحا كبيرا للسكنات القصديرية من خلال اقدام بعض الانتهازيين على تشييد فيلات فخمة وسكنات بطوابق وهو ما يخالف القانون كماتم ايضا هدم 84 بناية فوضوية ببوياقور و 32 بناية فوضوية بقرية الهاشم و7بنايات اخرى فوضوية ب حي الشيخ بن خليفة ناهيك عن هدم 6 بنايات ببوتليليس وهدا في اطار برنامج الهدم الذي طال المنطقة واكدت مصادرنا بان الرقم مرشح لارتفاع نظرا للبرنامج الذي سطرته مصالح الدائرة بالتنسيق مع المجلس الشعبي البلدي من خلال إطلاق استراتيجية هامة لمحاربة البنايات الغير الشرعية التي اتسعت رقعتها ببلدية بوتليليس و على وجه الخصوص منطقة البريدية التي طغى بها البناء الفوضوي والبناء القصديري حيث يقوم العديد من الطفيليين والانتهازيين بجلب مواد للبناء واغتنام فرصة راحة المسؤولين او سكون الليل من اجل مباشرة أشغال تشييد الأكواخ خاصة بالمناطق الغابية او العقارات الشاغرة يحدث هذا في وقت شددت فيه السلطات المحلية على جميع المسؤولين ورؤساء البلديات بضرورة الوقوف بالمرصاد لكل أشكال البناء الفوضوي ومحاربة السكنات القصديرية التي باتت تنشر كالطفيليات وتشكل حزاما اسوادا بثاني اكبر المدن الجزائرية بالرغم من برامج الإسكان وانتعاش مشاريع السكن بمختلف أشكاله. حيث أعلن والي وهران منذ توليه رئاسة الجهاز التنفيذي حربا على منتهكي العقار خاصة بالمساحات الغابية و الأراضي الفلاحية واعطى تعليماته لكل الاميار وطالبهم بالفطنة ومتابعة كل صغيرة وكبيرة قصد القضاء على البناءات غير الشرعية بكل أشكالها حيث تم في نفس الشكل متابعة تجار العقار غير الشرعيين الذين اغتنموا الفرصة من اجل البزنسة في العقار وفي السكنات الفوضوية من خلال دخل بعض القضايا أروقة العدالة حيث بات القصدير يعرف تناميا خطيرا في ظل الانتشار الكبير لعدد الأكواخ وسكنات الطوب التي تعصف بالتنمية المحلية وتشوه المنظر العام لأحياء وبلديات عاصمة الغرب الجزائري.

Leave a Reply